< تفاصيل وفاة أستاذ علوم سياسية شهير وحيدًا داخل شقته
النبأ
رئيس التحرير
خالد مهران

تفاصيل وفاة أستاذ علوم سياسية شهير وحيدًا داخل شقته

وفاة الدكتور جهاد
وفاة الدكتور جهاد عودة

انتابت رواد مواقع التواصل الاجتماعي حالة من الحزن بسبب نبأ وفاة الدكتور جهاد عودة، أستاذ العلوم السياسية، وحيدًا داخل شقته بمنطقة المقطم.

ونعى عدد كبير من أصدقاء وتلامذة المفكر ، بكلمات مؤثرة، مشيرين إلى أن مصر فقدت محللًا محنكًا.

تفاصيل الوفاة

وبدأت الواقعة، بإعلان المحامى طارق العوضى، عضو لجنة العفو الرئاسية، وفاة «عودة»، قائلا فى منشور له فى صفحته الرسمية عبر موقع التواصل الاجتماعى: «إنا لله وإنا إليه راجعون، الصديق الدكتور جهاد عودة فى ذمة الله. الفقيد مات وحيدًا بمنزله منذ ثلاثة أيام».

كما أعلن الشاعر زين العابدين فؤاد، وفاة "عودة"، وكتب فؤاد عبر حسابه على فيسبوك: "د. جهاد عودة اكتشف متوفيًا وحده في شقة مفروشة في منزلي من ساعة تقريبا والوفاة تمت ما بين يوم الأربعاء وحتي اليوم أحاول الاتصال بأي فرد من أسرته.
و «عودة» كان عضوا في لجنة السياسات بالحزب الوطني المنحل قبل ثورة 25 يناير، ثم تفرغ لعمله الأكاديمي والبحثي بعد الثورة وهو كاتب مؤلف ومفكر وصحفي وإعلامي ومحلل سياسي وأستاذ للعلوم السياسيّة بجامعة حلوان.

وكان للدكتور جهاد عودة العديد من المؤلفات التي تختص بالعلوم السياسية والشأن السياسي المحلي والدولي.


وكان تلك الكتب، النظام الدولي نظريات وإشكاليات وكتاب إسرائيل والعلاقات مع العالم الإسلامي وأيضًا كتاب عولمة الحركة الإسلامية والتعديلات الدستورية منظور سياسي مصري وظاهرة السياسات العامة والتطور الديمقراطي في مصر، بجانب كتاب ثقافة الدولة الليبرالية وسقوط دولة الإخوان وكتاب داعش والأزمة الاستراتيجية في إقليم الشرق الأدنى.

وكان له العديد من الملفات الكثيرة أيضا  في مجال التحليل السياسي.

ونعى ضياء رشوان، نقيب الصحفيين ببالغ الحزن والأسى المفكر الكبير الدكتور جهاد عودة أستاذ العلوم السياسية بجامعة حلوان، والذى وافته المنية، مقدما خالص العزاء والمواساة لأسرته، داعيًا المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.