< مهندس معمارى يكشف الواقعة.. خناقة عنيفة تنتهي بمقتل نجار فى البساتين
النبأ
رئيس التحرير
خالد مهران

مهندس معمارى يكشف الواقعة.. خناقة عنيفة تنتهي بمقتل نجار فى البساتين

جريمة قتل نجار في
جريمة قتل نجار في البساتين

شهدت منطقة البساتين جنوبي القاهرة، واقعة مقتل نجار واتهام 3 أشخاص بارتكاب الجريمة خلال مشاجرة دارت بينهم، بسبب خلافات الجيرة، وتم نقل الجثة إلى مشرحة المستشفى تحت تصرف النيابة العامة، وضبط المتهمين، وإحالتهم إلى النيابة العامة.

قتل نجار فى البساتين

وكانت البداية عندما تلقى المقدم محمد السيسي رئيس وحدة مباحث قسم شرطة البساتين بمديرية أمن القاهرة، إشارة من أحد المستشفيات تفيد بوصول (نجار، 59 سنة، مقيم بدائرة القسم)، «جثة هامدة»، ولا توجد به إصابات ظاهرية.

على الفور، انتقلت قوة من وحدة مباحث قسم شرطة البساتين بمديرية أمن القاهرة، بقيادة المقدم محمد السيسي رئيس وحدة مباحث القسم، إلى مكان البلاغ، وتم التقابل مع (مهندس معمارى، مقيم دائرة قسم شرطة مدينة نصر أول).

وقال المهندس أمام ضباط وحدة مباحث قسم شرطة البساتين بمديرية أمن القاهرة، بأنه حال تواجده صحبة المتوفى لإنهاء أعمال تشطيبات إحدى العقارات الكائنة بمنطقة المعراج السفلى ـ دائرة القسم، وأثناء سير قائد دراجة بخارية أعلى بركة مياه، تناثرت المياه على ملابسه والمجنى عليه، فحدثت مشادة كلامية بينه وبين المتوفى، استعان خلالها قائد الدراجة بذويه، وتعدوا عليه بالضرب، وقاموا بدفعه، ما أدى إلى سقوطه أرضا ووفاته.

وتوصلت التحريات التي تمت بمعرفة المقدم محمد السيسي رئيس وحدة مباحث قسم شرطة البساتين بمديرية أمن القاهرة، من خلال جمع المعلومات، إلى صحة ما جاء بأقوال المهندس المذكور، وتبين أن وراء ارتكاب الواقعة، هم: (حارس عقار، وعامل "شقيق الأول"، ومتهم آخر).

وعقب تقنين الإجراءات واستئذان النيابة العامة، تم استهداف المتهمين بمأمورية من ضباط وحدة مباحث قسم شرطة البساتين بمديرية أمن القاهرة، وباقي القوة المرافقة، وبإعداد الأكمنة اللازمة بأماكن ترددهم، أمكن ضبطهم، وبمواجهتهم اعترف المتهمون بارتكاب الواقعة على النحو المشار إليه.

وكُلفت إدارة البحث الجنائي بمديرية أمن القاهرة بالتحري عن الواقعة وظروفها والوقوف على ملابساتها، وتحرر عن ذلك المحضر اللازم، وتولت النيابة العامة مباشرة التحقيقات.

وباشرت النيابة العامة التحقيقات مع المتهمين، ووجهت لهم تهمة القتل، وأمرت بحبسهم 4 أيام على ذمة التحقيقات، مع مراعاة تجديد الحبس في موعده، وصرحت النيابة بدفن الجثة.