ads
ads

قاتل «طفلة فيصل»: اغتصبتها وشوهتها وقطعت جثتها وأذبتها في «البوتاس»

الطفلة القتيلة
الطفلة القتيلة
منى زاهي

 

 مازالت المفاجآت الصادمة في قضية قتل "طفلة فيصل" على يد عشيق الأم، انتقامًا منها، لرفضها الاستمرار في االعلاقة الجنسية الحرام، تتوالى.

والقت قوة من رجال المباحث بقيادة العميد طارق حمزة رئيس مباحث قطاع غرب الجيزة والعقيد محمد أمين مفتش مباحث قطاع غرب الجيزة والمقدم مصطفي كمال وكيل فرقة الطالبية والعمرانية، القبض على العشيق القاتل من منزله بعد تحديد هويته في منطقة بولاق الدكرور، وعند سؤاله عن مكان الطفلة أو جثتها، قال: قتلتها.

 

واصطحبت قوات الامن المتهم وشريكه بعد اعترافه باشتراكه معه الي قسم شرطة الطالبية ليروي تفاصيل جريمته انتقاما من عشيقته، قال انه بعد سنوات من علاقته مع والدة الطفلة وتردده عليها لممارسة الجنس في غياب زوجها قررت الابتعاد عنه وقطع علاقتهما وعدم لقائه مرة اخرى ليقرر الانتقام منها.

وقال: كنت عايز احرق قلبها علي بنتها". وأضاف المتهم انه اصطحب الطفلة لشقته قام بالتعدي عليها جنسيا، حتى فارقت الحياة بين يديه وقاده عقله لطريق للتخلص من الجثة تماما بدلا من دفنها وكشف امره، فقام بحرق جسدها ب "بشبوري" لاخفاء وتشويه ملامحها تماما ثم قطع جثتها ووضعها داخل برميل مليء بمواد كيماوية و "بوتاس" لتذوب وتتحلل تماما، حمل المتهم البرميل بمعاونة المتهم الثاني ونقلاه لمخزن مهجور في المنطقة.

 

وارشد المتهم عن مكان البرميل ولكن لم يتم العثور علي اثر للجثة، حضرت النيابة العامة وفريق من خبراء الادلة الجنائية ليتم العثور علي بقايا عظمية صغيرة تم تحريزها وارسالها للطب الشرعي لفحصها واخذ عينة حمض نووي منها لمضاهاتها بعينة من اسرتها.

 

وأمرت نيابة حوادث جنوب الجيزة بحبس سباك وعامل 4 ايام علي ذمة التحقيقات في اتهامهما بقتل طفلة بعد اغتصابها واذابة جثتها في مادة كاوية "بوتاس" لرغبة المتهم الاول في الانتقام من والدتها لانهائها علاقتهما غير الشرعية.

 

وجهت النيابة باشراف المستشار يحي الزارع المحامي العام الاول لنيابات جنوب الجيزة الكلية للمتهمين تهمة القتل العمد والخطف والاغتصاب، وطلبت النيابة تحليل بقايا عظيمة عثر عليها في البرميل الذي ارشد عنه المتهم بعدما قام باذابة جثة الطفلة داخله وكلفت الطب الشرعي بسحب عينة منها لمقارنتها بعينات من الحامض النووي DNA  من أسرة الطفلة القتيلة.

 

وكانت الاجهزة الامنية بالجيزة، قد كشفت غموض العثور علي جثة متحللة داخل خزان مهجور بمنطقة فيصل في الطالبية حيث تبين ان الحثة لطفلة قام سباك وعامل باغتصابها والقياها في مادة كاوية لاخفاء ملامحها.

 

تلقى اللواء طارق مرزوق مساعد وزير الداخلية مدير امن الجيزة اخطارا بالعثور علي جثة متحللة داخل برميل في خزان مهجور بمنطقة فيصل، شكل اللواء محمود السبيلي مدير الادارة العامة للمباحث فريق بحث لكشف ملابسات الجريمة وتبين من التحريات ان ربة منزل ابلغت باختفاء ابنتها البالغة من العمر ١٢ عام وبفحص بلاغات التغيب تبين ان الجثة المعثور عليها للطفلة المبلغ باختفائها.

 

ونجحت التحريات بقيادة العميد طارق حمزة رئيس مباحث قطاع غرب الجيزة في التوصل لهوية الجناة حيث تبين انهما سباك وعامل حيث ينتقم السباك من والدة الطفلة التي رغبت في انهاء علاقتهما الاثمة فاستدرجا الطفلة وقاما بالتعدي عليها جنسيا ثم انهيا حياتها ووضعاها داخل خزان يحتوي علي مواد كاوية ما ادي لتحلل جثتها وتحولها لعظام.