ads
ads

تفاصيل حصرية في واقعة اختفاء الطالبة «شيماء» بالمعادي

الطالبة شيماء المختفية
الطالبة شيماء المختفية
أحمد عمران
ads


شهدت منطقة عرب المعادي واقعة اختفاء الطالبة «شيماء» البالغة من العمر 14 عامًا في ظروف غامضة، عقب قيام والدتها بإرسالها لتحضر زجاجة مياه من منزلهما بأحد الشوارع المتفرعة من ميدان أبو عبده التابع لدائرة قسم شرطة البساتين، منذ 15 يومًا، ولم يتركوا مكانًا إلا وبحثوا فيه عنها منذ اختفائها وحتى الآن ولم يعثروا عليها.

نشرت «فاطمة» صورة لشقيقتها «شيماء» المختفية على موقع التواصل الإجتماعي «فيس بوك» وكتبت عليها منشورًا قائلة: «أختي منذ 14 يوم مش لاقينها ولا الحكومة عارفة هي فين ولا عارفة تلاقيها».

وتابعت خلال منشورها: «أختي مخطوفة من على ناصية شارعنا لا قسم المعادي عارف يعمل حاجة ولا قسم البساتين ولما نرجع ونروح ندور في القسم يقولولنا تحريات المباحث لسه مخلصتش والتحريات أثبتت إن أختي مالهاش أي علاقه بأي حد تمام».
الصورة بالمنشور على
الصورة بالمنشور على فيس بوك
من ناحيتها قالت «فاطمة» شقيقة الطالبة المختفية لـ«النبأ» إنه منذ 15 يومًا اختفت شقيقتها ولم يتركوا مكانًا إلا وبحثوا فيه عنها ولم يعثروا عليها  مؤكدة أنها توجهت إلى قسمي شرطة المعادي والبساتين لتحرير محضر بالواقعة زاعمة بأن شقيقتها مختطفة من أمام منزلها.

وتابعت: «أخبرها شاب سوداني الجنسية بأنه شاهد في يوم الحادث توك توك يقف بالشارع محل الواقعة وعند خروج الفتاة من المنزل جذبها شخص داخل التوك توك ولاذ بالفرار».

وأضافت أن ضباط المباحث أخبروها بأن التحريات لم تتوصل لأية معلومة عن شقيقتها مؤكدة أن يوم الواقعة كانت «شيماء» مع والدتها في المحال ملكهم وأرسلتها إلى المنزل لإحضار زجاجة مياه من منزلهما وكانت الساعة لا تتجاوز العاشرة أو العاشرة والنصف على الأكثر.
تفاصيل حصرية في واقعة