رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

إلى أجل غير مسمى وبدون تصريحات عمل..

بوتين يوقع مرسومًا رئاسيًا يسمح للأوكرانيين بالإقامة الدائمة في روسيا

بوتين يوقع مرسومًا
بوتين يوقع مرسومًا رئاسيًا

وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم السبت، مرسومًا رئاسيًا يتيح لمواطني إقليمي دونيتسك ولوجانسك وكذلك شعب أوكرانيا بالإقامة في الأراضي الروسية إلى أجل غير مسمى، بالإضافة إلى إمكانية العمل دون الحاجة لإصدار تصريح عمل.

بوتين يوقع مرسومًا رئاسيًا

واشتمل القرار الذي نشرته بوابة حكومية روسية بصرف معاشات شهرية قدرها 10 آلاف روبل (170 دولارا) لمن اضطروا إلى مغادرة أراضي أوكرانيا منذ يوم 18 فبراير.

السماح للأوكرانيين بالإقامة الدائمة في روسيا

ويستحق ذوو الاحتياجات الخاصة أيضا نفس الدعم الشهري، بينما تستحق الحوامل مبلغا ماليا لمرة واحدة.

 وكشفت الصحافة الروسية، أن وثيقة المرسوم الرئاسي تنص على أن «مواطني دونيتسك ولوجانسك وأوكرانيا مُخولين بالإقامة في روسيا بشكل مؤقت دون حد زمني مُعين».

وأضافت الوثيقة أن مواطني الدول المذكورة ينبغي أن يخضعوا إلى مسح البصمات والتصوير والفحص الطبي للتأكد من عدم استخدامهم أدوية أو مواد ذات تأثير نفسي وعدم وجود أمراض معدية أو عدوى فيروس نقص المناعة البشرية «الإيدز».

وأشارت الوثيقة إلى أن قرار الرئيس الروسي هدفه حماية حقوق وحريات المواطنين، بناء على المبادئ المعترف بها دوليا وأعراف القانون الدولي لحقوق الإنسان بالتوافق مع الدستور الروسي حول الوضع القانوني للأجانب داخل الاتحاد الروسي.

وفي سياق آخر، أعلن سيرجي لافروف وزير الخارجية الروسي، عن استعداد بلاده لتعزيز العلاقات مع الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، مؤكدا في الوقت ذاته عدم قبول روسيا المحاولات الغربية لعزل الدول التي تدافع عن سيادتها.

وقال «لافروف» إن العلاقات بين روسيا ومنظمة المؤتمر الإسلامي وكذلك الدول الأعضاء فيها تشهد الزخم والتطوير، متابعًا: «نحن على استعداد لزيادة التعاون معهم على أساس المساواة والمنفعة المتبادلة واحترام الهوية الثقافية والحضارية والحق في تحديد مسارات التنمية بشكل مستقل».

وأضاف: «نحن لا نقبل بفرض الغرب على نطاق واسع لقيمه الزائفة ومحاولات عزل الدول التي تدافع عن سيادتها وتشكيل التكتلات والتحالفات ضدها».

وشدد وزير الخارجية الروسي على أن اختيار مدينة روسية لعقد منتدى حول سياسة الشباب في الدول الإسلامية، يشهد على الطبيعة متعددة الجوانب لعلاقات روسيا مع الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي والدعم العام الدولي الواسع لهذا التعاون.