رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

قتل زميله بسلاح أبيض داخل منزله بسبب النزاع على شاكوش

قتل زميله
قتل زميله

قتل زميله بسلاح أبيض داخل منزله بسبب النزاع على شاكوش، حيث بيت النية وعقد العزم واعد لهذا الغرض سلاح أبيض أخفاه بين طيات ملابسه، وتوجه إليه بالمكان الموقن تواجده به "منزل والده" واشتبك معه، فأخرج به السلاح الأبيض متعديا عليه بالضرب، مما أفضى إلى موته، فقضت محكمة جنايات المنصورة المشكلة برئاسة المستشار مسلم عبد المحسن وعضوية المستشارين إيهاب عصمت وأحمد لطفى وحضور المستشار أحمد الشحات وكيل النائب العام وسكرتيرية طارق عبد اللطيف، بمعاقبته بالسجن المشدد لمدة خمس سنوات.

حيثيات الحكم

جاء فى حيثيات حكم قتل المجنى عليه عوض عبد الله عبد السميع بمنزل والده بمركز تمى الأمديد التابع لمحافظة الدقهلية، حضر إليه محمد سيف النصر البكرى 40 سنة، وهم زملاء مهنة واحدة فى مجال المحارة، طالبا منه أداة من أدوات العمل عبارة عن شاكوش، وتولد خلاف بينهما بسبب ذلك نتج عنه مشادة كلامية تطورت إلى مشاجرة، قام على إثرها المتهم بطعن المجنى عليه مستخدمًا سلاح أبيض عبارة عن سكين، فى جانبه الأيسر طعنة واحدة فأحدث إصابته، فقام والده إلى المستشفى وظل بها حتى توفى بعد أسبوع متأثرا بإصابته،ةولم يقصد المتهم من ذلك قتل المجنى عليه ولكن الضربة أفضت إلى موته.

الصفة التشريحية

ثبت تقرير الصفة التشريحية فى جريمة قتل المجنى عليه، أن إصابته بخلفية يسار الصدر طعنية حيوية حديثة غائرة ونافذة، أحدثت جرح قطعى بالرئة اليسرى أدى إلى حدوث إلتهاب رئوى انتهى بالوفاة، ومثل تلك الإصابة تنشأ نتيجة الإصابة بآلة صلبة ذات نصل حاد وطرف مدبب أيا كان نوعها وهى جائزة الحدوث من سلاح أبيض عبارة عن سكين، وفى تاريخ معاصر لتاريخ الواقعة.

أقوال الشهود

جاءت أقوال الشهود فى جريمة قتل المجنى عليه مؤيدة لأقوال المجنى عليه قبل وفاته، حيث قرر المجنى عليه أنه حال تواجده بمسكن والده، حضر إليه المتهم وطلب منه شاكوش خاص بعملهما سويا فى مجال المحارة فرفض إعطائه له، وعليه قام المتهم بطعنه بسكين فى جانبه الأيسر، وأحدث إصابته التى نقل على أثرها إلى المستشفى، وشهد عبد الله عبد السميع أحمد والد المجنى عليه فى واقعة قتل نجله حال تواجده رفقته ورفقة عبد الله عبد النبى إبراهيم ووحيد حبيب السيد حضر إليهم المتهم، واحتد الخلاف بين المتهم والمجنى عليه وتطور إلى مشاجرة، فتدخلوا للفض بينهما إلا أن المتهم أخرج سلاح أبيض عبارة عن سكين كان بحوزته وطعن ابنه وغادر المكان، فقام بنقله وظل بها حتى توفاه الله بعد عدة أيام.

أعترافات المتهم

اعترف المتهم بتحقيقات النيابة العامة وبجلسة المحاكمة قام بطعن المجنى عليه بأداة، على أثر مشاجرة بينهما ولم يقصد قتل زميله، والدفاع الحاضر معه طلب القضاء ببراءته مما أسند إليه، ودفع بانتفاء ظرف سبق الإصرار وأن الواقعة لاتعدو سوى مشاجرة وليدة اللحظة، ودفع بتوافر حالة الدفاع الشرعى فى حق المتهم، وانتفاء علاقة السببية بين فعل المتهم ووفاة المجنى عليه الذى حدث بعد الواقعة باسبوع نتيجة إلتهاب رئوى، مما يدل على أن الإهمال الطبى هو سبب الوفاة.

ضرب أفضى إلى موت

انتهت محكمة جنايات المنصورة بمعاقبة المتهم بجريمة ضرب أفضى إلى موت دون قتل المجنى عليه، مؤكدة أن الجانى فى جريمة الضرب أو أحداث جرح عمدًا يكون مسؤلًا عن جميع النتائج المحتملة نتيجة سلوكه الأجرامى، ما لم تتداخل عوامل أجنبية غير مألوفة تقطع رابطة السببية بين فعله والنتيجة، وبعرض طعن المتهم على محكمة النقض أيدت الحكم المتقدم.