ads
ads

نائب وزير التعليم يتابع حالة معلم سمنود للاطمئنان عليه

الدكتور رضا حجازي، اثناء زيارته
الدكتور رضا حجازي، اثناء زيارته للمعلم عبد المنعم السنبختى


الدكتور رضا حجازي:  كرامة المعلم مصانة، وسيتم محاسبة المخطئ

تنفيذا لتوجيهات  الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، قام اليوم  الدكتور رضا حجازي، نائب وزير التربية والتعليم لشئون المعلمين، يرافقه ناصر حسن، وكيل وزارة التربية والتعليم بالغربية،  بزيارة الأستاذ عبد المنعم السنبختى، معلم اللغة العربية بمدرسة سمنود الإعدادية، والذي تم الاعتداء عليه من قبل أحد أولياء الأمور داخل المدرسة، مما أدى إلى إصابته. 

وأبلغ د. رضا حجازي، تحيات وزير التربية والتعليم والتعليم الفني لمعلم سمنود، متمنياً له الشفاء العاجل، ومؤكداً على وقوف وزارة التربية والتعليم ونقابة المعلمين جنباً إلى جنب للحفاظ على كرامة المعلم، وطمأنه بأنه سيتم محاسبة المخطئ. 

وقدم نائب الوزير الشكر إلى إدارة المستشفى للاهتمام بالمعلم المصاب، وتقديم الرعاية الطبية المتميزة له، مؤكداً على تلبية رغبة المعلم، وعمل التقرير الطبي اللازم للتحقيقات، كما قدم الشكر لرئيس مجلس مدينة سمنود، نيابة عن الأستاذ الدكتور طارق رحمي، محافظ الغربية، والذي حرص من جانبه على الاطمئنان على حالة المعلم المصاب. 

وعلى هامش الزيارة، قام الدكتور رضا حجازي، بزيارة مفاجئة لمدرسة السيدة خديجة الابتدائية بسمنود، وتفقد غرفة الزائرة الصحية بالمدرسة، وقدم لها كلمة شكر وتقدير لتفهمها دورها وقيامها بعملها على أكمل وجه. 
كما قام بتفقد عددٍ من الفصول بالمدرسة، وناقش التلاميذ والمعلمين بالصفين الثالث والرابع الابتدائي، في حصة اللغة العربية والرياضيات، وأثنى على مستوى الطلاب، وجهد المعلمين المبذول داخل الفصول، والاهتمام باتخاذ كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية، كما توجه بالشكر لمديرة المدرسة بالفترة المسائية وتم تسجيل الشكر بدفتر الزيارات. 

من ناحية أخرى، توجه د. رضا حجازي، نائب الوزير لشئون المعلمين، لزيارة مسار العائلة المقدسة بسمنود كأحد أهم المعالم السياحية بمدينة سمنود، وبناء على دعوة خاصة من رئيس مجلس مدينة سمنود. 

وفي نهاية الزيارة، قدم نائب الوزير الشكر لوكيل الوزارة لمتابعة حالة معلم سمنود باستمرار ، ومؤكداً على أن المعلم هو أساس العملية التعليمية، وهو القوة الدافعة للتعلم، وهو عامود الخيمة للمنظومة التعليمية، ولا تقدم ولا تطوير بدون المعلم،  وكرامته وشخصيته خط أحمر لا يجوز النيل منها.