ads
ads

اجتماع مهم مع العاملين المصريين بالشركات والمصانع السعودية.. اعرف التفاصيل

العمال مع رئيس الحزب
العمال مع رئيس الحزب


التقى الدكتور حسين أبو العطا، رئيس حزب "المصريين"، وعضو المكتب التنفيذي لتحالف الأحزاب المصرية، مساء اليوم الأحد، العاملين المصريين بالشركات والمصانع السعودية؛ لبحث خطوات مساندة ودعم الدولة المصرية والرئيس السيسي بعد الحملات المسعورة التي يقودها أعداء الوطن المأجورين الذين لا يريدون الخير لوطن أصبح ينعم بالاستقرار والتنمية في ظل القيادة الحكيمة للرئيس وخطواته المنشودة لرفعة الوطن وازدهاره.

وقال "أبو العطا"، في بيان مساء اليوم الأحد، إن العاملين المصريين بالشركات والمصانع السعودية أكدوا أنهم يتابعون المشهد السياسي والتحديات التي تواجه وطنهم لتأكيد مدى ارتباطهم بقضاياه وهمومه، مؤكدين أن كل ما يثار حاليا هو محاولة فاشلة من القوى المعادية لإسقاط الدولة المصرية المتماسكة بفضل القيادة السياسية الحكيمة.

وأضاف رئيس حزب "المصريين"، أنهم أكدوا أن المصريون لن ينخدعوا مرة أخرى، ولن ينساقوا وراء دعوات "السوشيال ميديا" المزيفة، لأنهم شاهدين على الإنجازات والإصلاح ومسيرة التنمية وحالة الاستقرار التي تعيشها مصر منذ تولي الرئيس السيسي مقاليد الحكم في البلاد، موضحين أن المصريين بدأوا فعليا فى جنى ثمار تلك الإنجازات على مختلف الأصعدة، مؤكدين أن الرئيس السيسى تمكن من وضع لبنات بناء مصر الجديدة فى زمن قياسي.

وأوضح أنهم أكدوا أن القاصي والداني يشهد بما تحقق فى مصر من إنجازات في عهد الرئيس السيسى، ابتداء من شبكة الطرق القومية الهائلة، ومحطات الكهرباء الجديدة، وقناة السويس الجديدة، والعاصمة الإدارية الجديدة، التي ستخرج القاهرة من شرنقتها، مرورا بمشروعات المزارع السمكية، والصوب الزراعية، وحملة 100 مليون صحة، فضلا عن بدء منظومة إصلاح التعليم، والنجاحات الباهرة فى الحرب على الإرهاب، ليضع مصر على مسار الطريق الصحيح.

وأكد أن مصر تتعرض فى المرحلة الحالية إلى حملة شرسة منظمة وممنهجة يدعمها جهات دولية وأجهزة أمن خارجية بغرض النيل من آمنها واستقرارها، وهذا ليس بجديد على قوى الشر التى تحاول جاهدة زعزعة الأمن والاستقرار في مصر، لكن التاريخ أثبت على مدى العصور، أن مصر عصية على أنف الحاقدين والخونة، خاصة فى ظل وجود قيادة سياسية شريفة ووطنية ممثلة في الرئيس عبدالفتاح السيسي، الذى لا يخشى فى الحق لومة لائم.

وأعلن العمال عن كامل دعمهم وتأييدهم للرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية والقائد الأعلى للقوات المسلحة، على جميع قراراته وإجراءاته التى يتخذها من أجل الاستمرار فى عملية البناء والإصلاح والتى أحدثت طفرة لم تشهدها مصر من قبل، كما أعلنوا دعمهم الكامل للقوات المسلحة الباسلة حصن الأمان والدرع الواقى لمصر والوطن العربى والتى يتسابق أبنائها لنيل شرف الشهادة دفاعا عن الأرض والعرض، مؤكدين أن قواتنا المسلحة هى جزء أصيل من نسيج شعب مصر الحبيب وصاحبة الإنجازات فى تأمين وحماية الوطن ويؤمنون أن شعب مصر الأبى لن يسمح بأى حال من الأحوال لأى أحد تسول له نفسه أن يحاول النيل منها أو من آمنها.

وأشاروا إلى أن ما تمر به مصر خلال هذه المرحلة يفرض على كل مواطن أن يدرك ويعى ما يبث فى مواقع التواصل الاجتماعى من خلال حرب تقودها عدد من القنوات والجهات الكارهة لأمن واستقرار مصر بنشر أكاذيب يتم ترويجها، وأن نتحصن ضدها بإنجازاتنا الوطنية التى حققناها وتلك التى تخطط لها.

وفي ختام اللقاء ناشدوا شعب مصر العظيم وجميع الأحزاب والتيارات والقوى السياسية بالاحتشاد والوقوف صفا واحدا خلف القيادة السياسية ودعم المؤسسة العسكرية المصرية الوطنية فى هذه المرحلة الفاصلة من تاريخ مصر، وحتى تكتمل منظومة النجاح التى بدأها الشعب المصرى العظيم فى 30 يونيو 2013.