ads
ads

بحث بـ«جامعة أسيوط»: قنوات التحريض المذهبى تؤجج نيران الطائفية في العالم العربي

 ضياء العطيفى
ضياء العطيفى
متابعات


أجازت كلية الحقوق بـ«جامعة أسيوط» بحثا مقدما من ضياء العطيفى، المحامى بالإهرام، يلقي الضوء على مفهوم الكراهية بأبعاده وتأثيراته المختلفة، مع التركيز علي علاقه الكراهية بطبيعة النظام السياسي، في محاولة لوضع منظومة متكاملة تفسر مشاعر الكراهية، وموضع تأثير النظم السياسية فيها بمراحل ما بعد الثورات.

تكون البحث من ثلاثة أجزاء أساسية: حروب الكراهية وأثر حرب الجيل الرابع والخامس، والثاني علاقة انتشار الكراهية بالإرهاب وطبيعة النظام السياسي، أما الثالث والأخير فهو: صناعة الكراهية في مراحل ما بعد الثورات.. قانون مكافحة الكراهية.

وتطرق البحث لما تبثه قناة الجزيرة، لافتا إلى أن هناك قنوات التحريض الطائفي والمذهبى التى تحمل رسائل سياسية ودينية تساهم في تأجيج نيران الطائفية في العالم العربي التي لا يزال يعاني من حروب وصراعات وعنف.

وأرجع البحث انتشار ظاهرة الكراهية في المجتمعات العربية، بعد الثورات العربية في عام 2011، إلى تنامي العنف، والتطرف، والطائفية مقابل تراجع قيم التسامح، والتعايش، والعفو، الأمر الذي يدعو إلى تأمل واقع ما تشهده الساحة العربية من حروب طائفية وأهلية، وحروب بالوكالة، وهو ما يصب في النهاية في تحقيق مصالح القوى الكبرى في العالم.

وانتهى البحث إلى التوصية بتعزيز الشراكة بين وسائل الإعلام والمجتمع المدني والتشجيع الى حوارات بين الصحفيين والناشطين، ومحافظة الصحفيين على استقلاليتهم بشكل دائم، ون الناشطين ومنظمات المجتمع المدني يمكن أن تقدّم وجهات نظر مهمّة من أجل تغطياتهم لجرائم الكراهية.