ads
ads

«جرجرة» أحمد السبكي إلى «النيابة» بسبب «سوبر ميرو».. الأزمات تعصف بـ«مسلسلات رمضان»

مسلسل زلزال
مسلسل "زلزال"
ترنيم محمد


«زلزال» يضرب صناعه.. والمخرج يهدد بوقف عرضه

وصلة «ردح» بين كاملة أبو ذكري وسامح عبد العزيز بسبب «زي الشمس».. و«ولد الغلابة» يثير غضب أهل «الفيوم»


بعد مرور أسبوعين فقط على الماراثون الرمضاني لهذا العام، بدأت المشاكل والخلافات الخفية الخاصة بالأعمال الدرامية، تظهر تدريجيًا للعلن؛ سواء المرتبطة بحقوق الملكية الفكرية أو التي لها علاقة ببعض الأخطاء التي وقع فيها صناع هذه المسلسلات، لتؤثر في النهاية بشكل أو آخر على مدى نجاحها أمام الجمهور.

جاء مسلسل "زلزال" على رأس القائمة؛ إذ شهد حربًا بين المخرج إبراهيم فخر والسيناريست عبد الرحيم كمال، الذي كشف، في بيان صحفي، عن التغيرات التي حدثت بالعمل والشخصيات التي تمت إضافتها دون علمه، مهاجمًا بشدة "فخر"، ليصل الأمر إلى تهديد المخرج بوقف عرض المسلسل.

وأوضح "كمال" أنه اتفق مع الفنان محمد رمضان على تقديم مسلسل "زلزال" في شهر رمضان، وأن الثاني اقترح عليه المخرج إبراهيم فخر، فوافق؛ اعتمادًا على سابق التعامل بينه وبين "رمضان"، وبينه وبين الشركة المنتجة، كاشفًا عن أنه كان لا يعرف هذا المخرج.

وأضاف أنه مع بدايات العمل اكتشف وجود بعض الصعوبات في طريقة التعامل مع المخرج، وأنه تجاوزها حينما أبدى الأخير تقبله وموافقته على تصوره الكامل للعمل.

وأكد "عبد الرحيم" أن "فخر" وعده بالتزام جميع التفاصيل والخطوط الدرامية للعمل، مشيرًا إلى أنه بدأ رحلة العمل والكتابة، مع الاستمرار في عقد جلسات العمل الثلاثية بينه وبين المخرج وبطل العمل، وأنه في نهاية الجلسات كان يتم الموافقة على الشكل النهائي للحلقة.

وتابع أن تصوير المسلسل بدأ تزامنًا مع استمراره في الكتابة، حتى فوجىء باتصالات عديدة من الفنانين العاملين يتساءلون عن بعض المشاهد إن كانت حقا من تأليفه، وأنه اكتشف وجود الكثير من التغييرات في خطوط الدراما وإضافة شخصيات بالمسلسل، دون إخباره، لافتًا إلى أن ما حدث أضر بشكل ومضمون المسلسل الأصلي.

ونوه "كمال" بأنه حذر الشركة المنتجة من هذا الأمر، إلا أن المخرج كرر تدخلاته وتجاوزاته، موضحًا أن ذلك دفعه للتوقف عن الكتابة، ومطالبة الشركة أن يكتب المخرج تعهدًا بعدم تكرار التدخل غير المهني دون علمه، حتى أنهى كتابة حلقات المسلسل بالكامل.

أما مسلسل "زي الشمس"؛ فواجه عدة أزمات طاحنة داخل كواليسه؛ الأولى تتعلق بالمخرجة كاملة أبو ذكري والمخرج سامح عبد العزيز؛ فـقبل انطلاق الموسم الرمضاني بعدة أسابيع، وقعت خلافات بين الفنانة دينا الشربيني و"كاملة"؛ بسبب اعتراض الأولى على بطء المخرجة في عملها، وهو ما ترتب عليه انسحاب "كاملة" من المسلسل، وإسناده إلى المخرج سامح عبد العزيز.

ومع عرض الحلقات الأولى من المسلسل، التي لاقت قبولًا واسعًا من الجمهور والنقاد، حرص "عبد العزيز" على توجيه الشكر لفريق العمل، إلا أن "كاملة" غضبت بشدة، وهاجمته عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، بسبب كتابته اسمه على عمل لم يقم به بمفرده –على حد قولها-.

في المقابل، رد "سامح" على "كاملة"، وشن ضدها هجومًا شديدًا، قائلًا إنها حصلت على نص أجرها عن المسلسل وتركته، وأنه عانى في ضبط إيقاعه وإنقاذه؛ للحفاظ على عملها.

أما الأزمة الثانية؛ فـتمثلت في الأقاويل المنتشرة حول نقل المسلسل من العمل الإيطالي "Sorelle"، دون أي تغيير أو تدخل، حتى أن متابعي "زي الشمس" قالوا إن ذلك يعد "نقلًا تامًا" للأحداث خال من الإبداع، وليس اقتباسًا، كما حاول صناع المسلسل العربي الدفاع عن أنفسهم.

ولم يقتصر الأمر عند هذا الحد، بل إن أحد متابعي المسلسل حرق عبر "فيس بوك" نهاية أحداثه، بأن قاتل "فريدة" وهي الفنانة ريهام عبد الغفور، سيكون طليقها "عمر"، وهو الفنان أحمد السعدني، موضحًا أن ذلك وفقًا لما جاء بالنسخة الإيطالية.

ويبدو أن هذا التسريب جاء صحيحًا بدرجة كبيرة؛ خاصة بعدما هاجمت سيناريست المسلسل مريم نعوم، هذا الشخص، وانتقدت تصرفه، في تعليق، مؤكدة أنه حرق أحداثه وأضاع مجهود كل صناعه، على مدار شهور طويلة، حتى "يضحك مع أصحابه" فقط.

في سياق متصل، لم يسلم مسلسل "ولد الغلابة" للفنان أحمد السقا من تعرضه لمثل هذه المشكلات، فـعلى الرغم من نجاحه، وتحقيقه نسبة مشاهدة عالية، إلا أنه أثار غضب أهالي مدينة "ملوي" بالفيوم، الذين أعربوا عن استيائهم من إصرار صناع المسلسل على ظهور مدينتهم، ضمن الأحداث، وكأنها "بدائية" متأخرة، مؤكدين أن ذلك غير حقيقي بالمرة، مُطالبين كل من "السقا" والمخرج محمد سامي بالاعتذار عن فعلتهم.

كذلك خضع المنتج أحمد السبكي للتحقيق في النيابة، بعدما واجه اتهامات عديدة باقتحام مقر موقع "صدى البلد" الإخباري، بسبب الخلاف على إذاعة قناة "صدى البلد" لمسلسل "سوبر ميرو" للفنانة إيمي سمير غانم، دون التعاقد معه، أو الحصول على مبلغ مالي نظير عرضه –وفقًا لما قاله-.

وكشف عدد من الصحفيين بالموقع عن تعرضهم للضرب والتعدي من قِبل "بلطجية" جاءوا مع "السبكي"، وهو ما أدى إلى تدخل نقيب الصحفيين ضياء رشوان في الأمر، الذي أكد أنه سيتم اتخاذ كل الإجراءات القانونية ضد المنتج، مدينًا تعامله معهم بهذه الطريقة.

فيما أكد نجل المنتج "كريم" أن ما حدث كان "سوء تفاهم" غير مقصود، وأنهم يحترمون الصحافة والصحفيين، وأن أزمتهم لا دخل للصحفيين بها من الأساس، لتنتهي الأزمة بإخلاء سبيل أحمد السبكي بكفالة مالية قدرها 1000 جنيه.