ads
ads

صدق أو لا تصدق.. ابتكار طائرة تعمل دون محركات!!

طائرة دون محرك
طائرة دون محرك
ads


ابتكر العلماء طائرة صامتة تمامًا تحلق بدون أي أجزاء متحركة على الإطلاق، فيما يشبه الخيال العلمي.

الطائرة يمكن أن تسافر لرحلات طويلة نسبيا على الرغم من عدم وجود أي نوع من المحركات أو التوربينات، أو أي أجزاء متحركة على الإطلاق.

وهي تطير بصمت تام، بدون استخدام أي نوع من الآلية، وتحلق الطائرة باستخدام "الرياح الأيونية" - وهي تتحرك على جزيئات هوائية مشحونة كهربائيًا تدفعها عبر الهواء.

في الاختبارات ، استطاعت الطائرات بدون طيار التي تعمل بالبطارية، والتي تزن خمسة أرطال فقط، تحليق رحلات ثابتة على ارتفاع 60 متراً (197 قدماً) بمتوسط ​​ارتفاع يبلغ 0.47 متراً فقط (18 بوصة).

لكن مخترعيها يعتقدون، مثل التجارب المبكرة للأخوين رايت قبل أكثر من 100 عام، أن هذه البدايات الصغيرة ستحول في النهاية وجه الطيران.

في المستقبل القريب، يمكن استخدام دفع الرياح أيون لتشغيل الطائرات بدون طيار، ويتوقع الفريق علاوة على ذلك، تطوير التقنية؛ لإنتاج طائرات ركاب هجينة ذات كفاءة عالية في استهلاك الوقود.

وقال الباحث الرئيسي الدكتور ستيفن باريت من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في الولايات المتحدة: "هذه أول رحلة طيران مستديمة على الإطلاق بدون وجود أجزاء متحركة في نظام الدفع.

"هذا من المحتمل أن يفتح إمكانيات جديدة وغير مستكشفة للطائرات وهي أكثر هدوءًا وأبسط من الناحية الميكانيكية ولا تصدر عنها انبعاثات احتراق."

تحمل طائرة الاختبار ، التي تم وصفها في مجلة نيتشر، مجموعة من الأسلاك الرفيعة المعلقة أسفل الطرف الأمامي لجناحيها، حيث يمر تيار عالي الجهد يمر عبر الأسلاك بإلكترونات سالبة الشحنة من جزيئات الهواء المحيطة.

وهذا ينتج سحابة من جزيئات الهواء المتأينة المشحونة إيجابيا والتي تنجذب إلى مجموعة أخرى من الأسلاك المشحونة سلبيا في الجزء الخلفي من الطائرة.

وعندما تتدفق باتجاه الشحنة السالبة، تصطدم الأيونات ملايين المرات بجزيئات الهواء الأخرى، مما يخلق الدفع الذي يدفع الطائرة إلى الأمام.

أحد أكبر التحديات كان تصميم وحدة تزويد بالطاقة التي من شأنها توليد 40،000 فولت من إخراج بطارية الطائرة، ويعمل الفريق حاليًا على طرق إنتاج المزيد من الرياح الأيونية بجهد أقل.