ads
ads

«مرصد الأزهر»: جواز بيع الخمر والخنزير لغير المسلمين في بلاد الإسلام

النبأ
أحمد بركة
ads


في مفاجأة أفتى مرصد الأزهر، بجواز بيع الخمر والخنزير لغير المسلمين، حيث جاء نص الفتوى أنه كما أباح الإسلام لأهل الكتاب ما أباحه لهم دينهم من الطعام وغيره، فلا يقتل لهم خنزير، ولا تراق لهم خمر، مادام ذلك جائزًا عندهم، وهو بهذا وسع عليهم أكثر من توسعته على المسلمين حيث حرّم عليهم الخمر والخنزير.


يقول الإمام الكاساني الحنفي – رحمه الله –في البدائع:" فَالْخَمْرُ في حَقِّهِمْ كَالْخَلِّ في حَقِّنَا، وَالْخِنْزِيرُ في حَقِّهِمْ كَالشَّاةِ في حَقِّنَا في حَقِّ الْإِبَاحَةِ شَرْعًا، فَكَانَ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مَالًا مُتَقَوِّمًا في حَقِّهِمْ".


في السياق ذاته اعترض الشيخ مصطفى بان، عضو لجنة الفتوى بالأزهر على تلك الفتوى مؤكدًا أن جمهور العلماء ذهبوا إلى حرمة التعامل مع الكفار في كل أمر محرم شرعًا، سواء أكان ذلك في دار الإسلام أو في دار الكفر.


ومن المعلوم أن الخمر محرمة على المسلم شربًا وبيعًا وشراء وغير ذلك، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: لعن الله الخمر وشاربها وساقيها وبائعها ومبتاعها وعاصرها ومعتصرها وحاملها والمحمولة إليه وآكل ثمنها. رواه أبو داود.


كما أن في بيع الخمر ولو لغير المسلمين نوعًا من التعاون على الإثم والعدوان وقد قال الله تعالى: وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْأِثْمِ وَالْعُدْوَانِ. 


هذا وقد أفتى الدكتور ياسر برهامى، نائب رئيس مجلس إدارة الدعوة السلفية، بحرمانية بيع الخمور لغير المسلمين سواء داخل مصر أو فى بلاد الغرب. 


جاء ذلك ردا على سؤال نصه: "ما حكم بيع الخمر لغير المسلمين سواء فى بلاد الغرب أو داخل بلاد المسلمين؟ وهل هناك فرق بيْن الأمرين؟ وهل هناك خلاف مقبول فى هذه المسألة؟ وأجاب "برهامى" فى فتواه المنشورة على موقع "أنا السلفى" وحملت عنوان "حكم بيع الخمر لغير المسلمين": "قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (إِنَّ اللهَ وَرَسُولَهُ حَرَّمَ بَيْعَ الْخَمْرِ، وَالْمَيْتَةِ، وَالْخِنْزِيرِ، وَالْأَصْنَامِ) (متفق عليه)، وهذا النص على عمومه، ونقل غير واحد مِن العلماء الإجماع على تحريم وبطلان بيع الخمر وسائر الأربعة؛ فلا يسوغ الخلا.


وكان الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، أفتى أنه يجوز للمسلمين بيع ونقل الخمور في بلاد الغرب والدول التي تبيح الخمور وأنه يجوز تقديم الخمور وغيرها من الأطعمة المحرمة على المسلمين، مثل لحم الخنزير في مطاعم المسلمين لكن بشرط عدم تقديمها وبيعها للمسلمين.


وأشار مفتي الجمهورية السابق، إلى أنه يجوز للمسلم بيع الخمور لغير المسلمين في مذهب الإمام أبو حنيفة في بعض الأحوال.