< أول تعليق من عميد آداب المنصورة على مقتل نيرة أشرف
النبأ
رئيس التحرير
خالد مهران

أثناء حفل تأبينها

أول تعليق من عميد آداب المنصورة على مقتل نيرة أشرف

عميد جامعة المنصورة
عميد جامعة المنصورة مع محررة النبأ

قال الدكتور محمود الجعيدي، عميد كلية الآداب جامعة المنصورة، إن ما حدث يعد مأسويًأ خاصة أن الطالبة نيرة أشرف وزميلها المتهم في الكلية المتهم بذبحها أمام الجامعة، ينتميان لنفس الكلية ونفس السنة الدراسية والبلد ذاتها المحلة الكبرى.

وقدم الجعيدي العزاء لأسرة الفتاة وزملائها، لافتا إلى أن الحادث وقع خارج أسوار الجامعة بالقرب من إحدى البوابات وهو حادث مؤسف، مؤكدا أن المتهم سوف ينال عقابه في ظل العدالة الناجزة.

وأكد الجعيدى، فى تصريحات عقب أداء صلاة الغائب على روح الفقيدة بساحة كلية الآداب، أن صحيفة الأحوال الخاصة بكل من الضحية والمتهم، أثبتت أنهما لم يحولا إلى التحقيق ولم يثيرا شغبًا أثناء دراستهما، مضيفًا أن الفتاة والشاب نجحا العامين الماضيين، بتقدير عام جيد.

وأوضح، أن الكلية لم تتلق أي شكاوى من الفتاة بخصوص القاتل على مدار السنوات الماضية، وأن الكلية حال حدوث أي مشكلات يتم التعامل معها فورا، وأنه تم إحالة تلك الظاهرة لقسم علم الاجتماع لدراستها، ووضع مقترحات لتعميمها بعد أن أصبح العنف ظاهرة تجتاح المجتمع المصري.

ولفت إلى أن الكلية تنتظر انتهاء تحقيقات النيابة وصدور الحكم النهائي، قبل إصدار أي قرار في الوقت الحالي.

وأدى أساتذة وطلاب كلية الآداب بجامعة المنصورة، اليوم الثلاثاء، صلاة الغائب على روح الطالبة نيرة بساحة كلية الآداب.

وأمّ الدكتور محمود الجعيدي، عميد الكلية المشاركين فى أداء صلاة الغائب على روح الفقيدة بساحة كلية الآداب وسط حضور كبير من أساتذة الكلية والطلاب.

ونظم زملاء الطالبة نيرة أشرف حفل تأبين على روح الفقيدة بمكان وقوع الحادث أمام بوابة توشكى بمشاركة أساتذة وأعضاء وحدة مناهضة العنف ضد المرأة بكلية الآداب.

وارتدى الطلاب الملابس السوداء ووضعوا الورود بمكان الحادث الذي شهد مقتلها، فيما رفع بعضهن صورة للطالبة وهي ترتدي الملابس البيضاء، وسط حالة من الحزن والبكاء بين زميلاتها المشاركين في التأبين.

حفل تأبين الطالبة نيرة فى جامعة المنصورة

نظمت جامعة المنصورة، اليوم الثلاثاء، حفل تأبين للطالبة نيرة أشرف والتي راحت ضحية قيام طالبة كلية الآداب بجامعة المنصورة، بالتخلص منها بتسديد عدد من الطعنات بأنحاء متفرقة من جسدها بينها طعنة بالصدر والرقبة مما تسبب في إصابتها بهبوط حاد في الدورة الدموية والتنفسية ووفاتها في الحال.