رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

التفاصيل الكاملة لبدء إغلاق مستشفى أطفال طنطا 57357.. وهذه هي الأسباب

مستشفى سرطان الأطفال
مستشفى سرطان الأطفال بطنطا 57357

شهدت مدينة طنطا بمحافظة الغربية استمرار موجة الاستياء والغضب الشديدين علي الآلاف من الأسر والعائلات عقب شيوع نيات بإغلاق مستشفى 57357 لعلاج الأطفال مرضى السرطان بسبب أزمات مالية متلاحقة - حسب مع أكدته الإدارة الرئيسية للمؤسسة بالقاهرة -  الأمر الذي دفع القيادات التنفيذية والمعنية وأعضاء من مجلسي النواب والشيوخ إلي عقد اجتماع طارئ لرفع قرار الإغلاق المفاجئ حفاظا على صالح العام للمواطنين.

من جانبه أعلن الدكتور طارق راشد رحمي محافظ الغربية اليوم أن هناك خطوات جاده لحل أزمة مستشفى 57357 بطنطا، مشيرا أنه لا صحة لإخلاء مقره من الأثاث ٱو الأجهزة الطبية، حسب ما تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي ونشر روادها صورا للسيارات لنقل الأثاث والأجهزة الطبية.

وأضاف رحمي، أن السيارات التي تم إرسالها لنقل الأجهزة غادرت المستشفى دون نقل أي شيء بعدما تم التدخل للإبقاء على تشغيل الفرع بطنطا لخدمة أبناء محافظات الدلتا خلال الفترة المقبلة.

واستشهد محافظ الغربية  بمعايير اجتماع الشامل بالتنسيق مع رئيس جامعة طنطا والنائب محمد عريبي المنسق العام لحل أزمة مستشفى 57357  لوضع آلية لإنهاء هذه الأزمة.

وجاءت تلك التحركات علي خلفية حالة  من الاستياء والغضب  سادت بين الأهالي بعد أنباء  عن إخلاء مستشفى 57357 فرع طنطا ونقل جميع الأجهزة الطبية منه إلى القاهرة مما دفع بعض المواطنين من الموظفين إلى الاعتراض على نقل أو تحريك أي أجهزة من مكانها.

في المقابل أكد النائب محمد عريبي عضو مجلس الشيوخ بالغربية  أنه تم التواصل مع المسئولين بـ57357 مؤكدين ان الإدارة بالقاهرة أرسلت سيارات لتحميل الأجهزة من طنطا إلى القاهرة للبدء في إخلاء المستشفى.

 كما تابع "عريبي" أنه رفض هذا الأمر واكد لهم أن المستشفى بما فيه من أجهزة تبرعات مواطنين من الغربية ومحافظات الدلتا وليس من حقه نقل أو إخلاء المستشفى لأنه ملك المواطنين والمتبرعين.

كما أشار عريبي، عضو مجلس الشيوخ أن الأمر تم تصعيده للأجهزة السيادية وجميع الموظفين اعترضوا على خروج الأجهزة طوال الـ 24 ساعة الأخيرة.

محافظ الغربية يعلن خطوات جادة لإنهاء أزمة مستشفى 57357 بطنطا

وعقد الدكتور محمود ذكي، رئيس جامعة طنطا، اجتماعا طارئا لمجلس إدارة المستشفيات الجامعية لبحث الخطة التنفيذية لآليات تشغيل مستشفى 57357 لعلاج سرطان الأطفال بمدينة طنطا، ووضع خطة تنفيذية مستدامة للتشغيل وإدارة الموارد للمستشفى، وبحث الاحتياجات الحالية التي تكفل تشغيله بأعلى كفاءة ممكنة، وتقديم الخدمات المتكاملة للمرضى كصرح طبي متميز بمحافظة الغربية، تنفيذا لتكليف الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء بسرعة الاتفاق على آلية تشغيل المستشفى وضرورة استمراره في تقديم الخدمة للمواطنين.

وأكد الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي وزير الصحة، خلال الاجتماع الذى عقده رئيس مجلس الوزراء مساء أمس لبحث المشكلات التي تواجه مستشفى 57357 لعلاج سرطان الأطفال بمدينة طنطا، استعداد جامعة طنطا لتشغيل المستشفى على الفور، وتقديم خدمة متميزة للمرضى.

وصرح رئيس جامعة طنطا إنه فور تلقيه التكليف من وزير الصحة بدأ بالفعل التنسيق مع الدكتور طارق رحمي محافظ الغربية بشأن دراسة الخطوات والإجراءات التنفيذية لتولي جامعة طنطا إدارة وتشغيل المستشفى، مؤكدا على تقديره الكامل للاستجابة الفورية من أطباء المستشفيات الجامعية، وأن الجامعة ستتعامل في هذا الملف المهم والحيوي بخطوات مدروسة وممنهجة،، وأن ما نجنيه اليوم من ثقة الدولة في مؤسساتها التعليمية والصحية وقدراتها ثمار التخطيط الاستراتيجي والتوثيق والتحليل العلمي، وتجاوبنا العملي مع المبادرات الرئاسية مما وضع مستشفيات جامعة طنطا في مكانة متميز محليا وإقليميا.

وأكد د. محمود ذكي ان ثقته الكاملة في الفرق الطبية بمستشفيات جامعة طنطا كانت هي الدافع الرئيسي لتدخلنا بشكل إيجابي لحل ازمة المركز، مشيرا إلى ان الجامعة تضع كافة امكانياتها تحت تصرف الدولة والمجتمع المدني بوسط الدلتا، واننا كضلع فاعل في البناء المؤسسي والمجتمعي في تحدٍ كبير ولا نملك إلا بذل أقصى الجهد لتحقيق النجاح واستمرار تقديم المركز لخدماته للمرضي بإقليم وسط الدلتا.

ووجه رئيس الجامعة خلال الاجتماع بتشكيل لجان متخصصة لإدارة الجوانب المالية والإدارية والتشغيلية، مع التوصية بتكليف الدكتور هشام توفيق بإدارة ملف تشغيل المركز.

وكشف د. محمود ذكي عن الاتفاق على عقد اجتماع مع الدكتور طارق رحمي محافظ الغربية صباحا الغد لمناقشة كافة الأمور المتعلقة بالمركز، ويأتي الاجتماع تأكيدا على قدرة مؤسسات الدولة المصرية على تقديم الدعم للمواطن تحت أي ظرف وتحقيق مفهوم الحياة الكريمة بالفعل.

ومن جانبه تناول الدكتور محمود سليم نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة الدور المجتمعي الذي تقوم به جامعة طنطا كجزء لا يتجزأ من مسئولياتها نحو المواطنين بمحافظة الغربية، مشددا على أهمية تقديم الخدمات للمرضى بشكل مميز.

وأفاد الدكتور محمد حنتيرة القائم بعمل عميد كلية الطب ورئيس مجلس إدارة المستشفيات الجامعية ان هذا التكليف يمثل شرف لجميع العاملين بالقطاع الطبي بالجامعة، مؤكدا على قدرتهم الكاملة على تنفيذه في ظل خطة واضحة لحل المشكلات والمعوقات القائمة في كافة النواحي الإدارية والتشغيلية والتمويلية.

وأضاف الدكتور حسن التطاوي المدير التنفيذي للمستشفيات الجامعية ان التكليف بمثابة تحدي جديد تثبت من خلاله مستشفيات جامعة طنطا جدارتها بتحمل المسئولية المجتمعية.

شارك في الاجتماع الدكتور محمد حسين نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، والدكتور محمود سليم نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، والدكتور محمد حنتيرة القائم بعمل عميد كلية الطب ورئيس مجلس إدارة المستشفيات الجامعية، والدكتور ممدوح المصري مستشار الاتصال السياسي للجامعة، والدكتور حسن التطاوي المدير التنفيذي للمستشفيات الجامعية، الدكتور محمد بديوي مدير مستشفى الباطنة، والدكتور احمد السقا مدير مستشفى الطوارئ، والدكتور علي عمران مدير مستشفى الطوارئ، والدكتور محمد سمير مدير مستشفى الجراحات، الدكتور احمد عيد نائب مدير مستشفى الجراحات، الدكتور لؤي الاحول رئيس قسم الباطنة، والدكتور شريف شحاتة رئيس قسم الجراحة، والدكتورة نجلاء دعابيس رئيس قسم الآشعة، والدكتور محمد الشنشوري رئيس قسم الأطفال، والدكتور حسام الصاوي رئيس قسم الامراض النفسية والعصبية، والدكتور حسن حجازي مدير العيادة الشاملة.

المستشفى يتكون من 4 طوابق تحتوي على 47 سريرًا، بالإضافة إلى العيادات الخارجية التي تعمل بشكل يومي في كافة التخصصات، وتحتوي أيضا على وحدة علاج اليوم الواحد التي تتكون من 20 كرسي لجرعات الكيماوي.