رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

تعرف على حكم وقوع الطلاق في غياب الزوجة

النبأ

تلقي الدكتور أحمد كريمة أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، سؤالًا من شخص يقول: هل يجوز الطلاق في عدم وجود الزوجة"، قائلًا في رده إنه لا يشترط وجود الزوجة أمامه ولا ينظر ليها ولا تنظر اليه، مشيرًا إلى أنه يوجد أمر وهو الذي يعنينا وهو أن المطلق يكون بالغا وواعيا لما يقول وعازما على الطلاق، مستشهدا في ذلك بقول الله-تعالى-في سورة البقرة "وَإِنْ عَزَمُوا الطَّلَاقَ فَإِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ".

وأشار أستاذ الفقه المقارن إلى أنه لو طلق الرجل زوجته سواء كانت موجودة أو غير موجودة، فيقع الطلاق ولكن لا بد أن يعلمها حتى تعتد، ولو لم يعلمها يكون هناك تنازع قضائي وهو حرام شرعا وإثم، لأنه هذه انسانة لها حق الكرمة، ففي هذا يسمي التعسف في استخدام الحق.

ورد إلى دار الإفتاء المصرية، سؤال يقول صاحبه: "هل العلاج بدهن الجنزير حرام أم حلال بالرغم من شفائي بسببه؟

وأجاب الشيخ عويضة عثمان، أمين الفتوى في دار الإفتاء، أنه عند بعض المذاهب - خلاف الجمهور- يجوز التداوي بالشيء النجس، مشيرا إلى أنه ما دام تم الشفاء فلا حرج، لكن لا نعد إلى التداوي بهذه الصورة مرة أخرى.

جلد الخنزير لعلاج مرضى الحروق

كما ورد إلى دار الإفتاء المصرية، سؤال يقول صاحبه "ما حكم استخدام جلد الخنزير لعلاج مرضى الحروق؟

وأجابت دار الإفتاء على حكم استخدام جلد الخنزير لعلاج مرضى الحروق بأن المقرر شَرعًا أن لحمَ الخنزير محرمٌ شرعًا في الطعام وغير الطعام؛ لقوله تعالى: ﴿حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ﴾ [المائدة: 3]، والمقصود باللحم هنا جميعُ أجزائه حتى الشحم والجلد.

وذكرت دار الإفتاء، أنه في واقعة السؤال وبناءً على ما سبق: فإنه لا يجوز شرعًا استخدام جلد الخنزير في علاج مرضى الحروق إلا إذا دعت الضرورة إلى ذلك؛ عملًا بالقاعدة الشرعية: (الضرورات تبيح المحظورات وتقدر الضرورة بقدرها ولا يُتَّسَعُ فيها). 

زرع عضو الخنزير للإنسان

 

وعلق الدكتور خالد عمران، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، على نجاح أول تجربة لزراعة كُلية خنزير في جسم إنسان، قائلًا: "إن الحفاظ على حياة مريض بنقل جزء الخنزير مباح في حالة التداوي".

وأضاف الدكتور خالد عمران، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي خيري رمضان، في برنامج "حديث القاهرة"، المذاع عبر قناة القاهرة والناس، أن زرع عضو من خنزير في جسم الإنسان  من أجل العلاج يدخل في نطاق الضرورة ومباح شرعًا.

وتابع أن زرع عضو من الخنزير للإنسان بقصد العلاج تجعل المريض في حكم المضطر، لافتا إلى أن أكل لحم الخنزير محرمًا بنص القرآن الكريم أما في حالة الحفاظ على حياة الإنسان فذلك مباح.