رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

بعد نجاح عملية تصفيته.. مرصد الإفتاء يكشف أخطر رسائل الظواهري للتحريض على الإرهاب

النبأ

تمكنت الولايات المتحدة ليلة أمس من مقتل الإرهابي أيمن الظواهري، وسط تباين واسع لدي الأوساط الدولية حولية العملية الاستخبارتية الأمريكية الناجحة. 

من جانبه حلَّلَ مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة، التابع لدار الإفتاء المصرية، خطابات زعيم تنظيم القاعدة، الإرهابي أيمن الظواهري، خلال نصف العام الأخير، بدايةً من شهر مارس 2018، حتى نهاية أغسطس في ذات العام.

خطايا الظواهري

وأوضح مرصد الإفتاء، في تقرير سابق عام 2018، عن تنظيم القاعدة الإرهابي، أن أبرز الملاحظات التي كشفها فريق التحليل التابع للمرصد؛ هي أن خطابات الظواهري خلال هذه الفترة، تضمنت مواصلة زعيم التنظيم الإرهابي، بث رسائله، المتضمنة تحفيز أعضاء التنظيم وأنصاره على مهاجمة الأهداف الأمريكية في مختلف دول العالم، واستهداف الأنظمة والحكومات العربية التي يرى التنظيم الإرهابي أنها حليفة للولايات المتحدة وإسرائيل.

ويستخدم أيمن الظواهري في تلك الخطابات، لغة دغدغة المشاعر، بالفتاوى الدينية الشاذة والباطلة؛ بتأكيده أن تلك الأنظمة والحكومات، مرتدة عن دين الله- تعالى-، وأن دم أعضائها مستباح.

ولم تتوقف فتواه على استباحة تلك الأنظمة والحكومات؛ بل أفتى بشرعية قتل من يخالطونهم، ولو كانوا من المدنيين العاديين.

وواصل المرصد تحليله مبينًا أنه منذ 5 مارس 2018 أصدر الظواهري 4 كلمات صوتية تضمنت مواجهة الولايات المتحدة والأنظمة العربية، والقضاء على التنظيمات التي لا تعمل وفق أجندة القاعدة، مثل تنظيم داعش الإرهابي الذى ينافس القاعدة على الريادة الإرهابية.

وتوقف خبراء التحليل بالمرصد عند رسالة الظواهري الأخيرة التي تحمل عنوان "كيف نواجه أمريكا" حيث تم استهلالها بإنشاد من قِبل أعضاء التنظيم للتباهي بقوة تنظيمهم وكثرة أفرعه، وأرسلوا التحية خلال إنشادهم إلى حركة طالبان، وأفرع التنظيم في الشام الذي عدوه "فخر الإسلام"، حسب زعمهم، وأشادوا بعناصر التنظيم في اليمن، ومُقاتلي الجزائر "الصامدين"، و"كتيبة الشباب" في الصومال، و"إياد غالي" أمير جماعة نصرة الإسلام والمسلمين في بلاد المغرب الإسلامي.

وأشار خبراء المرصد أن ذلك الخطاب يرتكز على أهداف وأجندات سياسية تعتبر المحرك الأساسي لرؤية الظواهري في التعامل مع الغرب وتحديدًا الولايات المتحدة، والأنظمة الحاكمة في الدول العربية والإسلامية، حيث يكشف ذلك الخطاب عن أن الظواهري لديه قواعد تابعة متشعبة ومتجذرة في تلك المناطق العربية المختلفة مما يساعده على الوصول للحكم وفرض الوصاية على المجتمعات بالقوة.

وقال المرصد إن إحدى السمات المركزية في خطاب الظواهري الأخير هي التأكيد على رِدَّة الحكام وعمالتهم، حيث يعمل على تصدير مفاهيم الردة والتكفير، بهدف تسويق وتزييف الخروج المسلح على الأنظمة الحاكمة بمؤسساتها المختلفة؛ إذ تضع قيادات تنظيم القاعدة أحكام الردة في غير موضعها لتبرير وتسويق أهداف وأجندات سياسية بغرض فرض الوصاية بالقوة الغاشمة على المجتمعات، وهو ما ليس من الإسلام في شيء.

تنظيم القاعدة ينفذ أجندة دولية

كما شدد الخبراء على أن تنظيم القاعدة الإرهابي يرتبط -بما لا يدع مجالًا للشك- بتنفيذ أجندات سياسية دولية تسعى لخلق الفوضى في مناطق عدة؛ مما يستلزم ضرورة الإسراع من الجهات الفكرية والدينية والأمنية لتطويق ذلك التنظيم وأفراده بصورة كاملة بعد سعي هذا التنظيم الإرهابي لاستغلال حالة الخمود التي يعيشها تنظيم داعش الإرهابي بعدما نجح التحالف الدولي في القضاء على رؤوسه، وإن كانت أذنابه لا تزال باقية.

وقد حذر خبراء المرصد من التحالف المحتمل بين أذناب داعش وقيادات القاعدة وفق تنسيق خارجي يهدف لتصدير كيان إرهابي مفترس يحقق له أهدافه في زعزعة الاستقرار بمنطقة الشرق الأوسط.