رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

تراجع الطلب العالمي على الذهب بنسبة 8%

أسعار الذهب اليوم
أسعار الذهب اليوم

أظهر تقرير لمجلس الذهب العالمي، انخفاض الطلب على المشغولات الذهبية والمجوهرات في مصر بنسبة 3% خلال الربع الثاني من عام 2022 مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، مسجلًا أقل مستوى ربع سنوي منذ الربع الرابع من عام 2020.

وبحسب بيانات التقرير ربع السنوي الصادر اليوم الخميس، والمنشور على الموقع الإلكتروني للمجلس، سجل الطلب على المشغولات الذهبية والمجوهرات في مصر خلال الربع الثاني من العام الجاري 7 أطنان مقابل نحو 7.3 طن خلال نفس الفترة من عام 2021.

وبالمقارنة ربع السنوية، انخفض الطلب على المشغولات الذهبية والمجوهرات في مصر خلال الربع الثاني من 2022 بنسبة 19.5% مقارنة بالربع الأول من نفس العام والذي سجل 8.7 طن.

وقال التقرير إن انخفاض الطلب على المشغولات الذهبية في مصر كان خارجا عن المألوف مقارنة بما كان عليه في دول منطقة الشرق الأوسط التي شهدت أغلبها زيادات خاصة في دول الخليج، "حيث أدى انخفاض قيمة العملة المحلية (الجنيه) إلى زيادة ملحوظة في أسعار الذهب المحلية".

ويعتمد تسعير الذهب في مصر على تحركات أسعار الذهب العالمية إلى جانب تحركات سعر صرف الجنيه مقابل العملات الأجنبية.

وقال التقرير إن الأسواق في جميع أنحاء الشرق الأوسط- عدا مصر وتركيا- شهدت نموًا في الطلب على المشغولات الذهبية على أساس سنوي في الربع الثاني.

وأضاف أن ارتفاع أسعار البترول كان داعمًا للطلب في جميع أنحاء المنطقة، مما عزز ثقة المستهلكين ومستويات الدخل، كما استمرت الإمارات في الاستفادة من عودة أعداد السائحين شبه الطبيعية، حيث سجلت طلبا على المشغولات الذهبية بنحو 13.2 طن بنسبة زيادة 80% مقارنة بنفس الفترة من عام 2021.

كما ارتفع الطلب على المشغولات الذهبية في السعودية خلال الربع الثاني من العام الجاري بنسبة 22% على أساس سنوي، مسجلا نحو 9.4 طن.

وتمكنت إيران من تحقيق زيادة سنوية في الطلب في الربع الثاني بنسبة 14% على أساس سنوي ليصل إلى 7.1 طن، على الرغم من أن هذا يرجع جزئيًا إلى القاعدة المنخفضة من الربع الثاني من عام 2021، حسب التقرير.

وانخفض استهلاك المشغولات الذهبية التركية في الربع الثاني بنسبة 9% على أساس سنوي إلى 7.4 طن. ظل الطلب ثابتًا بشكل ملحوظ خلال الأرباع الثلاثة الماضية، لكنه ظل ضعيفًا في سياق تاريخي، وفقا للتقرير.

وساهم ضعف العملة التركية في تقلب أسعار الذهب المحلية وتسبب ارتفاع التضخم في تقليص الدخل المتاح. وصمد الطلب على الذهب عيار 22 مع رسوم صنع منخفضة بشكل جيد نسبيًا.