رئيس التحرير
خالد مهران

شركة ميناء القاهرة الجوى تحتفل مع الركاب بمناسبة مرور 59 عاماً

ميناء القاهرة الجوي
ميناء القاهرة الجوي

يحتفل ميناء القاهرة الدولى، بمرور 59 عام على إنشاؤه، ففي أثناء الحرب العالمية الثانية قامت القوات الجوية الأمريكية بالتعاون مع الجيش البريطانى بإنشاء مطارًا عسكريًا على بعد 5 كيلو مترات من مطار ألماظة، لخدمة قوات التحالف، وسمى المطار باسم "مطار باين فيلد" نسبة إلى اسم أول طيار أمريكى قتل فى معارك الحرب العالمية الثانية.

وكان المطار يضم مدرجين للطائرات، وبرج للمراقبة الجوية وأربعة حظائر للطائرات، والعديد من المبانى مما جعله كبيرا جدا إذا ما تمت مقارنته بالمقاييس التى كانت سائدة فى المطارات فى ذلك الوقت.

مصلحة الطيران المدنى المصرية

وفى 22 أبريل 1945 تم إنشاء مصلحة الطيران المدنى المصرية بعد أن كانت إدارة صغيرة تنتمى لوزارة الحربية.
وبعد ان وضعت الحرب أوزارها وفى 15 ديسمبر من عام 1946 انتقلت إدارة المطار مع كافة المطارات المصرية الأخرى إلى الجانب المصرى بعدما كانت تحت الإدارة البريطانية، وبدأت مصلحة الطيران المدنى المصرية فى تجهيز مطار مدنى دولى ومن أجل استيعاب أكبر عدد من الركاب تم توسعة صالتى السفر والوصول وتم تخصيص مطار ألماظة للرحلات الداخلية.

مطار فاروق الأول

في سنة 1946 تم تغيير اسم المطار من مطار باين فيلد ليصبح مطار فاروق الأول وبعد قيام ثورة يوليو تم تغيير اسم المطار من "مطار فاروق الأول" إلى "ميناء القاهرة الجوى"، وفى سنة 1955 تم اجراء بعض الدراسات لبناء مبنى جديد للركاب بدلًا من المبنى القديم، وذلك لمواكبة حركة السفر المتزايدة، وتم اختيار موقع المبنى الجديد بين المدرجين الرئيسيين.

إفتتاح مطار القاهرة

في 18 مارس 1963 قام الرئيس جمال عبد الناصر بالإفتتاح التجريبى لمبنى الركاب رقم 1 والذى استغرق تصميمه وتنفيذه ما يقرب من 8سنوات إلى أن تم افتتاحه فعليا فى 18 مايو 1963، وظل المبنى يعمل بكفاءة عالية حتى وصل عدد الركاب فى عام 1970 إلى 1.268 مليون راكب، ونظرًا لهذه الزيادة فى أعداد الوافدين إلى مصر فقد تم إنشاء صالة الركاب "رقم 2 وصول"، وفى عام 1977 وبعدها بعامين تم إنشاء الصالة "رقم 2 سفر".

طفرة فى الثمانينيات

شهد مطار القاهرة فى الثمانينيات طفرة كبيرة فى الطاقة الاستيعابية، وذلك بعد إنشاء صالة الركاب رقم 3 سفر ووصول فى عام 1980، حيث وصل عدد الركاب فى هذا العام       "5.224 مليون راكب".


مبنى الركاب رقم 2

وفي عام 1986 تم افتتاح مبنى الركاب رقم 2 بطاقة استيعابية قدرها 3 ملايين راكب وتم تخصيص هذا المطار فى المقام الأول لشركات الطيران الاوربي والخليجى والشرق الاقصى وقد بلغ عدد الركاب فى عام 2000 ولأول مرة منذ إنشاء المطار 8.943 مليون راكب بزيادة قدرها 22.3% عن عام 1980.


مبنى الركاب رقم 3

في عام 2004 تم توقيع عقد تنفيذ مبنى الركاب رقم 3 المشروع الأضخم فى مجال توسعة مطار القاهرة، حيث أصبحت الحاجة ملحة لزيادة الطاقة الاستيعابية للمطار بعد زيادة أعداد الركاب بشكل هائل سنويًا، ففى عام 2005 بلغ عدد الركاب 10.218 مليون راكب بزيادة قدرها 14.2% عن عام 2000، كما تم افتتاح صالة الوصول الدولي رقم 3 التابعة لمبنى الركاب رقم 1 وفى نفس العام تم افتتاح خدمة أهلا المميزة، حيث يتمتع الراكب بأجواء الضيافة العربية الأصيلة فى صالات أهلا مع إنهاء إجراءات السفر دون أى مشقة.
وفى عام 2008 أقيمت احتفالية عالمية حضرها كبار رجال الدولة ونجوم الفن والرياضة والمجتمع للإعلان عن بدء التشغيل التجريبى لمبنى الركاب رقم 3 وفى عام 2009 تم التشغيل الفعلى للمبنى لتعمل منه شركة مصر للطيران وشركات الطيران الأخرى الأعضاء فى تحالف ستار العالمى، وفى نفس العام تم افتتاح طريق المطار الجديد.


كاميرات حرارية لمواجهة تسلل الأمراض والاوبئة

وفي 14 مايو 2009 بدأت شركة ميناء القاهرة الجوى تشغيل كاميرات حرارية تقيس درجة حرارة الركاب القادمين أثناء مرورهم من بوابات الدخول إلى صالات الوصول بمبانى الركاب رقم 1 و2 و3 لمواجهة تسلسل الامراض والاوبئة الخطيرة داخل مصر.


برج المراقبة الجديد 

وفي عام 2010 تم افتتاح برج المراقبة الجديد، ليقوم بالتحكم فى الحركة التشغيلية للممرات الثلاثة، ويمكن للبرج إدارة 120 رحلة طيران فى الساعة، كما افتتح الممر الجديد لاستقبال أضخم الطائرات، والبدء فعليا فى تطوير إنشاء مبنى الركاب رقم 2 لاستيعاب 8 ملايين راكب سنويا.


مبنى الرحلات الموسمية

ونظرًا لانتعاش حركة السفر والوصول وكثافتها الشديدة فى بعض الاوقات من العام كموسم الحج والعمرة فقد تم افتتاح مبنى الرحلات الموسمية فى عام 2011 ليتم تخصيصه لخدمة ضيوف الرحمن فى السفر والوصول على لتخفيف الضغط على صالة السفر رقم 1 التى كانت تقلع منها رحلات حج وعمرة مصر للطيران بجانب الشركات الأخرى، كما تم تطوير ساحات انتظار مبنى الركاب رقم 1.


توسعات وإنشاءات غير مسبوقة

في عام 2012 تم افتتاح الجراج متعدد الطوابق بطاقة استيعابية تصل إلى 3700 سيارة كما تم افتتاح مشروع القطارالآلى ليربط جميع مبانى الركاب بالمطار فى وقت قياسى ويسهل من عملية السفر والترانزيت، وتم انشاء محطة مكافحة الحريق. وفى 2013 تم افتتاح فندق "ميريديان مطار القاهرة" بسعة 350 غرفة.
وجاء عام 2014 ليشهد إفتتاح قرية البضائع الجديدة والتى تقع على مساحة 17 ألف متر بما يمثل طفرة لحركة التصدير والاستيراد فى مصر. 
كما تم أفتتاح مبنى الـ DHL على مساحة 10000 متر مربع ويعد المركز هو المحور الرئيسي للتوزيع في إفريقيا والشرق الأوسط حيث يعمل المركز على تعزيز عمليات الفرز وإعادة تصدير الشحنات الواردة من اوربا إلى دول المنطقة. ويضم المركز الجديد أحدث التكنولوجيات العالمية التي تضمن استلام وتوصيل الشحنات بأعلى مستويات الجودة والسرعة.
وفى عام 2015 تم أفتتاح بوابات الجوازات الاليكترونية حيث تم تركيب عدد 4 بوابات اليكترونية وهى خدمة إختيارية مقابل رسم مادى فى مقابل أنها تتيح للراكب إنهاء اجراءات الجوازات خلال سفره ووصوله فى دقائق معدودة ما يوفر الوقت والجهد على مستخدم الخدمة.
وفى عام 2016 تم إفتتاح الممر 05L  والذى يصل طوله إلى 3300 م بعرض 60 م بعد تطويره وتجهيزه بأنظمة الملاحة المتطورة وتزويده بأحدث نظم الإضائة ليكون جاهز لاستقبال الطرازات المختلفة من الطائرات وعلى رأسها الطرازات العملاقة.


إستقبال الطائرة سولار أمبالس

وفي حدث هو الأول من نوعه هبطت الطائرة سولار أمبالس أول طائرة صديقة للبيئة تعمل بالطاقة الشمسية إلى أرض مطار القاهرة وسط إحتفالية غير مسبوقة حضرها كبار رجال الدولة ووفود اجنبية وسفراء دول أجنبية وتم تغطية الحدث عالميا عبر العديد من القنوات والوكالات الأجنبية والعربية.


متحف مطار القاهرة

وفي ديسمبر من عام 2015 تم إفتتاح متحف مطار القاهرة بهدف الترويج للحضارة المصرية العريقة  فقد تم تخصيصه لعرض مجموعة من القطع الأثرية التى تأخذ الزائر إلى رحلة ملهمة فى أعماق التاريخ المصرى العريق.


مبنى الركاب رقم 2

وفي سبتمبر من عام  2016   بدأ التشغيل التجريبى لمبنى الركاب رقم 2 بعد تطويره وزيادة الطاقة الاستيعابية إلى 7.5 مليون راكب سنويا. ليرفع الطاقة الاستيعابية الكلية لمطار القاهرة الدولى لما يزيد عن 30 مليون راكب سنويا وتم عمل ربط لنظم نقل الحقائب بين مبنيى الركاب رقم 2 ورقم 3 ويحتوى مبنى الركاب 2 على  28 كوبرى تحميل، وعدد 78 كاونتر جوازات.
وفى عام 2017  تم نقل شركات الطيران تباعا من مبنى الركاب رقم 1 إلى مبنى الركاب رقم 2 ليبدأ تشغيله رسميا.

  
محطة محولات كهرباء رقم 2

عام 2017 إفتتتاح محطة محولات كهرباء (2) بجهد ( 66 / 11 ك ) بهدف تغذية مبنى الركاب رقم (2) و(3)  بالطاقة الكهربائية الكافية، وكذلك توليد الطاقة والإمدادات والأحمال الكهربائية بضغوط مرتفعة لرفع كفاءة خطوط نقل القدرة الكهربية للمطار.


إنجازات في عامي 2018 و2019

وفي عامى  2018 و2019 شهد مطار القاهرة طفرة ملحوظة حيث تم الانتهاء من العديد من مشروعات التطوير والتحديث والتى تهدف إلى الارتقاء بأمن وسلامة الطيران. 
• فتم افتتاح غرفة الكاميرات المركزية ليصبح مطار القاهرة مؤمن بالكامل بمنظومة كاميرات المراقبة لإحكام عملية التأمين ولتدارك أى خطأ قبل وقوعه ومتابعة الراكب بداية من منافذ الدخول إلى المطار وحتى صعوده إلى الطائرة.
• افتتاح الممر الرئيسى05C/23C.

بعد رفع كفائته ويُعد المدرج 05C/23C هو المدرج الأهم بمطار القاهرة الدولي؛ من حيث القدرة الإستيعابية وأعمال الإقلاع والهبوط  نظرا لموقعه المتميز بالنسبة لمباني الركاب وتشغيله يوفر الكثير من الوقود المستخدم للتحرك إلى مبانى الركاب 2 و3.
•  تركيب جهاز محاكاة تدريب رجال إطفاء الحريق "simulator".
• توريد سيارات إطفاء جديدة تعد هى الأحدث فى العالم وتوفير إنسان إلى وبوتقة للتعرف على المتفجرات والتعامل معها بالتحكم عن بعد    
• منظومة مميكنة كاملة للتحصيل الآلي لرسوم الانتظار بمواقف السيارات لتوفير الوقت ولضمان سيولة الحركة المرورية.
• اطلاق الموقع الرسمى الجديد والذى يقدم العديد من الخدمات للركاب كمواعيد الرحلات وامكانية تتبعها وحجز خدمة اهلا والدفع الالكترونى للعطاءات والمناقصات.

جائحة كورونا

وفي مطلع عام 2020 جاءت الرياح بما لا تشتهى السفن واطلت جائحة كورونا على العالم وتأثرت حركة الطيران على المستوى العالمى بشكل لم يسبق له مثيل وحرصت شركة ميناء القاهرة الجوى على تكثيف كافة الاجراءات الاحترازية المتبعة والالتزام الصارم بتطبيقها  للحد من انتشار فيروس كورونا والحفاظ على سلامة المسافرين والعاملين مما أهل مطار القاهرة الدولى بجدارة للحصول على شهادة الإعتماد الصحى AHA للسفر الآمن من المجلس العالمى للمطارات ACI.

انطلاقة جديدة لميناء القاهرة الجوي

لإرتباط ميناء القاهرة الجوي بالوجه الحضارى لمصر فعمليات تطوير البنية الاساسية للمطار ومحيطه لا تنقطع ليكون مؤهل بشكل دائم لتقديم كافة سبل الراحة والامان لمرتاديه.
- فتم الانتهاء من تطوير سيور مطار القاهرة الدولى  وفق أحدث النظم العالمية وبرامج التشغيل مع زيادة الامكانيات التشغيلية وتركيب أحدث الانظمة الأمنية لفحص الحقائب فى سيور السفر والوصول والترانزيت وسيور الحقائب المبكرة وسيور الربط بين المبانى.
- تطوير وصيانة كل الطرق المؤدية للمطار من  رفع كفاءة وتوسعة وتشجير وربط مداخل ومخارج المطار بالمحاور الرئيسية.
- التوقيع على عقد إنشاء أول مستودع لوجيستى خاص يجمع بين الشحن والتفريغ وتخزين البضائع والبريد السريع ويعتبر هذا المستودع أكبر استثمارات شركة إيجيبت اكسبريس منذ نشأتها فى أوائل التسعينات حيث من المقرر إنشائه على مساحة 13ألف متر مربع بهدف توسيع الخدمات اللوجيستية وتسهيل شحن وتخزين البضائع الصادرة والواردة إلى مصر عبر ميناء القاهرة الجوى.
- جارى تكثيف العمل للإنتهاء من ربط الجراج متعدد الطوابق بمبنى الركاب رقم 2 عبر مشاية مغطاه بطول 300 متر تهدف إلى سهولة وإنسيابية الحركة من صالات الوصول والسفر إلى أماكن إنتظار السيارات مع مراعاة توافر كل عناصر الامان والحماية لمستخدمى المسار.
- جارى الإنتهاء من تطوير ورفع كفائة مبنى الجراج متعدد الطوابق لتحقيق سهولة وانسيابية حركة السيارات وزيادة طاقته الاستيعابية.


شهادات دولية لميناء القاهرة الجوي 

_ فى عام 2006 وبعد تعاظم ورقى مستوى خدمات الطيران الموجودة بمطار القاهرة ووصول عدد الركاب إلى 10.778 مليون راكب بزيادة قدرها 20.5 بالمائة عن عام 2000. حصل مطار القاهرة الجوى على لقب أفضل ميناء جوى فى إفريقيا.
- وقد حصل مطار القاهرة الدولى علي جائزة التميز الدولية في الشحن الجوي "أفضل مطار في إفريقيا" للاعوام 2014-2015-2016على التوالي.  
- كما حصل علي المركز الأول والأكثر تميزًا علي مستوي إفريقيا في السلامة الجوية لسنة 2017. 
- وفى 2016حصل مطار القاهرة الدولى على شهادات الايزو المتكاملة فى البيئة والجودة والسلامة والصحة المهنية وتم إعادة المنح في 2021  لتصبح شركة ميناء القاهرة الجوى الشركة الأولي في قطاع الطيران المدني التي حصلت علي شهادة السلامة والصحة المهنية بالإصدار الجديد 2018 ليكون مطار القاهرة الجوي من أهم المطارات المحورية الحاصلة علي هذه الإعتمادات مجتمعة لرفع اسم وسمعة مصر. 
- وأيضا حصل مطار القاهرة الجوي من خلال التقرير السنوي ACI علي أفضل مطار في الشحن الجوي عام 2019.
- تأهل مطار القاهرة الدولى بجدارة وللعام الثانى على التوالى فى تجديد شهادة “ الاعتماد الصحى الدولى للسفر الآمن “ والتى يمنحها المجلس الدولى للمطارات "ACI" ضمن البرنامج الدولى للاعتماد الصحى للمطارات "AHA" والذى يتم من خلاله متابعة تنفيذ الإجراءات الاحترازية والوقائية المتبعة بالمطار للحفاظ على سلامة المسافرين والعاملين.

مطار القاهرة الدولى.. بوابة مصر وإفريقيا الاولى.. أقدم المطارات الافريقية وأكثرها عراقة وطاقة استيعابية

_ يضم مطار القاهرة 3 مبانى ركاب مع تخصيص مبنى الرحلات الموسمية  لرحلات الحج والعمرة وصالة 4 للطيران الخاص. 
- تصل مساحة مطار القاهرة إلى 40 مليون متر مربع.
- ويضم 3 مدارج لإقلاع وهبوط الطائرات.
- يخدم أكثر من 67 شركة طيران عالمية بطاقته إستيعابية تتخطى  29 مليون مسافر سنويا. 
- جراج متعدد الطوابق بطاقة إستيعابية تصل إلى 2700 سيارة.
- قطار إلى يربط جميع مبانى الركاب بالمطار في وقت قياسى. 
- كاميرات حرارية لمواجهة تسلل الأمراض والأوبئة إلى مصر.
- يضم مطار القاهرة الدولى واحدة من اكبر قرى البضائع العالمية مجهزة باحدث التقنيات العالمية في مجال الشحن الجوى. 
- في مجال الخدمات والتسهيلات يضم مطار القاهرة الخدمة المميزة "أهلا "لمن يبحث عن تجربة سفر مرفهة.
- كما يضم مطار القاهرة استراحات خاصة لركاب الدرجة الأولى ورجال الاعمال والتي تتميز بمنظر رائع على المهبط مطار القاهرة شجرة وارفه تضرب بجذورها في أعماق الزمن يتولى رعايتها جيل بعد جيل لتتطلع أغصانها إلى أفاق مستقبل مشرق صرح يفخر به المصريون كأحد أعرق المطارات في منطقتنا العربية والعالم.

شركة ميناء القاهرة الجوى تحتفل مع الركاب بمناسبة مرور 59 عاما على افتتاح مطار ال

IMG-20220518-WA0023
IMG-20220518-WA0023
IMG-20220518-WA0021
IMG-20220518-WA0021
IMG-20220518-WA0020
IMG-20220518-WA0020
IMG-20220518-WA0018
IMG-20220518-WA0018
IMG-20220518-WA0019
IMG-20220518-WA0019
IMG-20220518-WA0022
IMG-20220518-WA0022
IMG-20220518-WA0017
IMG-20220518-WA0017
IMG-20220518-WA0016
IMG-20220518-WA0016
IMG-20220518-WA0015
IMG-20220518-WA0015
IMG-20220518-WA0014
IMG-20220518-WA0014