رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

مع بدء موسم التوريد

تجهيز صوامع بني عبيد لاستقبال القمح

القمح-ارشيفية
القمح-ارشيفية

أعلن المحاسب هانى سليمان رئيس مركز بني عبيد بمحافظة الدقهلية، عن جاهزية صوامع الغلال بعزبة الـ 12 ببنى عبيد عن جاهزيتها لاستقبال الأقماح المحلية الموردة لهذا لعام ‏‏2022 بداية من الأول من شهر إبريل الجارى.

وأكد "هانى سليمان" رئيس المركز، أن مستحقات ‏موردين القمح من الفلاحين والتجار سوف يتم صرفها خلال 48 ساعة بحد أقصى.

وأوضح رئيس المركز ‏أن رئاسة مجلس الوزراء، قد حددت نسبة توريد القمح المحلى الجديد لهذا العام 12 أردب قمح على الأقل لكل فدان، مؤكدًا أنه من سيحجم عن توريد الكمية المطلوبة من القمح سوف يضع نفسه ‏تحت طائلة القانون، وسوف يحرم من الدعم المقدم له بالزراعة، كما أنه قد قدمت حصر كامل للمساحات المنزرعة من القمح بالتنسيق مع الإدارة الزراعية بميت سويد.

كما وجه رئيس المركز، المهندس أحمد عبد الغفار مدير الصوامع بالعمل على تسهيل عمليات توريد القمح من ‏المزارعين مع مراعاة أن يكون القمح المورد مطابق للمواصفات ‏الموضوعة.

كما أكد المهندس أحمد عبد الغفار مدير الصوامع، أن الصوامع ستفتح أبوابها من الثامنة صباحا وحتى ‏الخامسة مساءا فى طوال شهر رمضان الكريم، وفى حالة وجود كثافة التوريد سيتم فتح عمليات ‏التوريد حتى الانتهاء الكامل من السيارات الموجودة.

وزير التموين يؤكد بدء توريد القمح

وفى وقت سابق، أكد الدكتور على المصيلحى وزير التموين والتجارة الداخلية أن غرفة العمليات المركزية المُشكله بالوزارة والمديريات التموينية قد بدأت أعمالها اليوم لمتابعه معدلات توريد القمح المحلى لموسم 2022.

وقال «المصيلحي» في بيان أن كافة اللجان انتظمت فى عملها بالمواقع منذ الصباح الباكر وبدأت بالفعل اللجان فى استلام كميات من القمح المحلي مما يعكس حرص ووعي المزارع المصري علي توريد الاقماح المحلية منذ بدء الموسم اليوم.

كما أن الوزارة استعدت جيدًا لموسم التوريد هذا العام بتجهيز اكثر من 400 نقطة لاستقبال الاقماح المحلية الموردة وتتنوع ما بين الصوامع والهناجر والبناكر والشون المطورة، ويستمر موسم التوريد اعتبارًا من اليوم وحتي نهاية اغسطس 2022.

وأضاف «المصيلحي» أن مستحقات ‏الموردين سوف تصرف خلال 48 من التوريد، موضحًا أنه قد وجه مديري المديريات بالمحافظات بتسهيل عمليات التوريد ‏للموردين والمزارعين.

وأكد وزير التموين، أن الوزاره تستهدف هذا العام استقبال ما يقرب من 6 ملايين طن قمح ‏محلي، مشيرًا إلى أن الطاقات التخزينية جاهزة لاستقبال الكميات المطلوبة.

من جهته قال أحمد كمال المتحدث الرسمي للوزارة معاون وزير التموين، إن غرفة العمليات المركزية بالوزارة والمديريات سوف ترفع تقرير يومى للدكتور على المصيلحى لمتابعة عمليات توريد القمح المحلى.

القمح أو الحنطة جنس نبات حولي من الفصيلة النجيلية، وينتج القمح حبوبًا مركبة على شكل سنابل حيث تعتبر هذه الحبوب الغذاء الرئيسي لكثير من شعوب العالم، لا ينافسها في هذا المجال إلا الذرة والأرز، حيث تتقاسم هذه الحبوب غذاء البشر على وجه الأرض.

 

يزرع القمح في أكثر بلاد العالم مرة واحدة في السنة وفي بعض البلدان يزرع مرتين. والقمح له أنواع متعددة جدًا، فمنها ما يصلح لعمل الخبز ومنه ما يصلح لعمل المعجنات أو المعكرونة.