رئيس التحرير
خالد مهران
count
count
count

الحرب الروسية الأوكرانية.. سيدة تدخل 48 في 48 لدعم الأمهات الأوكرانيات

جولانتا هانشتاين
جولانتا هانشتاين

في أعقاب الحرب الروسية الأوكرانية، قررت امرأة الجري لمسافة 48 ميلًا خلال 48 ساعة في محاولة لجمع الأموال لـ الأمهات الأوكرانيات.

جولانتا هانشتاين، التي انتقلت إلى المملكة المتحدة من بولندا منذ 18 عامًا، كانت تجري أربعة أميال كل أربع ساعات منذ مساء الجمعة، قررت إكمال التحدى بعد الحرب الروسية الأوكرانية، حيث أكملت التحدي 48×48، مساء الأحد 27 مارس.

وجمعت هانشتاين، من باكينجهامشير، حتى الآن ما يقرب من 2000 جنيه إسترليني لمساعدة اليونيسف لدعم الأطفال الأوكرانيين والأمهات الأوكرانيات.

ويقدر مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين أن أكثر من 3.8 مليون أوكراني فروا من ديارهم منذ أن شن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين غزوه للبلاد في 24 فبراير.

حملة 48 × 48 

وقررت هانشتاين المشاركة في تلك الحملة بعد أن شاهدت صورة لامرأة حامل وهي تُنقل من مستشفى للولادة على نقالة في ماريوبول، جنوب شرق أوكرانيا، والتي كانت هدفًا لقصف روسي في وقت سابق من هذا الشهر، وفي ذلك الوقت، قال مسعفون يعملون على إنقاذ الأم وطفلها لوكالة أسوشيتيد برس إن كليهما لم ينجوا من الهجوم.

وقالت هانشتاين: "كان من المفترض أن تكون أمًا ولم يكن لديها فرصة لتجربة ذلك، وتابعت بالنسبة للأم، المخاض والحمل، فهو أمر متعب ولكنه أفضل وقت في حياتك، حيث يمنحك ذلك حياة جديدة" 

وقالت هانشتاين إن جمع التبرعات لها هو عرض للتضامن مع الأمهات الأوكرانيات، اللائي بقين في أوكرانيا خلال الحرب الروسية الأوكرانية، والذين فروا إلى البلدان المجاورة.

قالت: "أريد فقط أن أشعر بجزء بسيط من هذا التحدي الجسدي والعقلي".

قالت هانستين، وهي أم لابنة تبلغ من العمر ثماني سنوات وابن يبلغ من العمر ثلاث سنوات، إنها ليست عداءة بشكل محترف، ولكنها تقوم بذلك بين الحين والآخر.

قالت هانشتاين إن شقيقتها، التي تعيش بالقرب من الحدود الأوكرانية في بولندا، تحدثت عن الخسائر النفسية للحرب على الأطفال القادمين إلى المدارس البولندية من الدولة التي مزقتها الحرب.

كان التحدي بالنسبة لها يتمثل في خروجها للجري في الساعة 2 صباحًا في بعض الصباح، وتابعت أن ذلك أمر عاطفي وصعب للغاية، عقليًا، وقالت إنه من السهل جدًا أن أقول "لست بحاجة إلى القيام بذلك، أشعر بالراحة في سريري الدافئ، لكن لدي هذه الرفاهية لاتخاذ هذا القرار إما البقاء في ذلك السرير الدافئ، أو الذهاب إلى هناك والشعور بالتعب الجسدي، وأولئك الأمهات اللاتي لا يمتلكن تلك الرفاهية.