ads
ads

بعد شهرين من الزفاف.. يقتل زوجته لأنها لم تعد تهتم به!

صورة القتيلة
صورة القتيلة
ads


قتلت شابة أفغانية على يد زوجها في ظروف غامضة، بعد أن دفع مهرًا قدره 15 ألف دولار لعائلتها؛ للزواج منها.

وفرت رقية حيدري ، 21 عامًا ، وعائلتها من أفغانستان إلى أستراليا عندما كانت في السادسة عشرة من عمرها ، بحثًا عن حياة أفضل لأنفسهم.

وفي نوفمبر 2019، تزوجت من محمد حليمي وهو سائق أوبر ببلغ من العمر 25 عامًا ، الذي حزم أمتعتهما ونقلهما إلى الجانب الآخر من أستراليا في بيرث بعد زفافهما في نوفمبر 2019.

وفي يناير 2020 قُتلت السيدة حيدري، بعد شهرين فقط من زواجها، حيث ذكرت صحيفة Sydney Morning Herald  أن حليمي اتصل بشقيق زوجته عدة مرات صباح يوم 18 يناير، مُتذمرًا من أن عروسه الجديدة لم تكن حنونًا بما فيه الكفاية ورفضت إتمام الزواج.

واستمع محمد تقي حيدري بلا حول ولا قوة إلى الزوجان، حيث كانت أخته على الطرف الآخر من الخط تتوسل إلى زوجها، وتصرخ "لا تلمسني ، لا تضربني" لأن الأخير طالبها بالسكوت.

انقطع الخط في النهاية، لكن حليمي اتصل مرة أخرى بعد وقت قصير، وقال: "إذا كنت رجلاً ، تعال واحضر جثة أختك".

في الفترة الفاصلة بين المكالمات ، قررت المحكمة العليا في غرب أستراليا الأسبوع الماضي أن حليمي عثر على سكين من الفولاذ المقاوم للصدأ من المطبخ وقام بقطع حلق السيدة حيدري مرتين.

كتب سائق أوبر السابق رسالة إلى المحكمة زعم فيها أنه وصل إلى نقطة الانهيار بعد "فترة طويلة من رفض زوجته له، وألم القلب العاطفي والارتباك، بسبب ما وصفه بعدم الاهتمام".

كما أرسل سابقًا مقاطع فيديو إلى عائلة السيدة حيدري يشكو فيها من أن الزواج لم يكن كما كان يتوقع. كان منزعجًا من أنها لن تطهو وتنظف له أثناء عمله كسائق أوبر أو عامل مصنع.