ads
ads

تراجع حالة دلال عبد العزيز| ما السبب؟ وماذا يفعل الفريق الطبي المعالج؟

دلال عبد العزيز
دلال عبد العزيز
ترنيم محمد


ما زالت الفنانة دلال عبد العزيز داخل غرفة العناية المركزة بأحد مستشفيات منطقة مصر الجديدة، منذ ما يقرب من 100 يومًا، إثر إصابتها بفيروس كورونا، ومضاعفاته التي أثرت على الرئتين والتنفس.

وكشف مصدر طبي أن الساعات الأخيرة شهدت تراجعًا في حالتها، وأنها فقدت الوعي تمامًا في بعض الأحيان.

وتابع، في تصريحات صحفية، أن السبب وراء ذلك هو تدهور حالتها النفسية، بسبب طول مدة بقائها بالمستشفى، فضلًا عن عدم تحسن تنفسها، فهي حتى الآن تحتاج لبعض الأجهزة، لتتنفس بشكل طبيعي.

وأشار المصدر إلى أن الفريق الطبي الخاص بها، يحاول دعمها نفسيًا، حتى لا تفقد الأمل في الشفاء أو ترفض استكمال العلاج، وأنه يؤكد لها على أن ما تمر به، هو وضع طبيعي، بسبب فيروس كورونا، وأنها ستتجاوزه مع الوقت.

كذلك ترددت الكثير من الأنباء، مؤخرًا، عن تقديم الأطباء اقتراح بخضوعها لعملية زراعة رئة، لكن أسرتها رفضت، نظرًا لخطورة العملية وصعوبتها.

يذكر أن الفنانة دلال عبد العزيز تعاني من مضاعفات ما بعد كورونا، التي تسببت في إصابتها بتليف في الرئة، كما وصفها الأطباء بأنها غالبًا تكون مرحلة طويلة الأمد، وتتطلب علاجًا مكثفًا.

ولم تعرف الفنانة دلال عبد العزيز بوفاة زوجها سمير غانم، الذي رحل عن عمر ناهز الـ84 عامًا، إذ أخفى الجميع عنها الخبر، خوفًا عليها، لاسيما أن الأمر سيصيبها بصدمة كبيرة، تؤثر على حالتها، وبالتالي مناعتها.