ads

بعد حملات الهجوم عليه.. توجيه جديد لنقيب المعلمين

خلف الزناتي نقيب المعلمين
خلف الزناتي نقيب المعلمين


عقد خلف الزناتى نقيب المعلمين ورئيس اتحاد المعلمين العرب، اجتماعاً برؤساء النقابات الفرعية واللجان النقابية، بمقر النقابة العامة لتوضيح الجهود المبذولة لتدبير دفعة المعاشات الى تقرر صرفها خلال يوليو المقبل، وكيفية الرد على الشائعات التي تروج على صفحات التواصل الاجتماعي وتوضيح الحقائق.

ووجه الزناتي رؤساء وأعضاء النقابات الفرعية واللجان النقابية، بضرورة توعيه المعلمين بالفرق بين موارد المعاشات وبين موارد صندوق الزمالة وعدم الخلط بينهما، وذلك خلال الاجتماع الذى حضره إبراهيم شاهين وكيل أول النقابة العامة، ومحمد عبد الله الأمين العام، وأحمد الشربينى وكيل النقابة العامة.

وأوضح نقيب المعلمين أنه بالرغم من تراجع موارد المعاشات، النقابة منتظمة في صرف المعاشات منذ عام 2014 حتى الآن عدا دفعة واحدة، والتأخير في بعض الدفعات يكون نتيجة عدم اكتمال المبلغ المستحق، وتسعى النقابة جاهدة لتدبيره، وصرفه على الفور.

وأشار إلى أن النقابة ملزمة بدفع 540 مليون جنيه سنوياً لصالح مستحقي المعاشات من المعلمين والورثة تسدد على 4 دفعات قيمة الدفعة الواحدة 135 مليون جنيه كل 3 أشهر ، بعد أن كانت 86 مليون جنيه عام 2014 ، وذلك نتيجة خروج عدد كبير للمعاش .

وأضاف نقيب المعلمين أن المجلس الحالي نجح في تعظيم استفادة المعلم من صندوق الزمالة المنفصل كليا عن موارد معاشات المعلمين، بزيادة مستحقات المعلم من صندوق الزمالة وعلى رأسها الميزة التأمينية للمعلم فور خروجه للمعاش من 13 ألف جنيه ، إلى مبلغ 27 ألفا و500 جنيه حاليا ، وهى الزيادة السادسة، خلال فترة تولى المجلس الحالي .

ويقدم الصندوق أيضا قرضاً حسناً لكل عضو مقبل على الزواج أو متزوج أو زواج ابن وابنة المعلم والمعلمة حديثاً بقيمة 15 ألف جنيه بدون فوائد، بعد أن كان 5 آلاف جنيه سابقا .

كما تقوم نقابة المعلمين، بصرف منحة لا ترد بمبلغ 20 ألف جنيه يتحملها صندوق الزمالة لأعضائها من أصحاب الأمراض المزمنة.

وفي جائحة كورونا كانت لنقابة المعلمين مواقف مشهودة مع أعضائها فقرر صندوق الزمالة صرف إعانة لا ترد للمعلم الذي يصاب بكورونا بقيمة 5 آلاف جنيه والمعلم الذي يتوفى جراء إصابته بكورونا يصرف لورثته مبلغ 10 آلاف جنيه بجانب الميزة التأمينية.

وأوضح الزناتى أن حجم الانفاق الذي تحمله صندوق زمالة المعلمين التابع خلال عام واحد فقط وهو عام 2020، حيث شهد خروج 30 ألف و 868 معلما للمعاش خلال هذا العام، صرفت لهم النقابة الميزة التأمينية من صندوق الزمالة، بقيمة 760 مليونا و 68 ألف جنيه، وهذا الرقم يعد بمثابة معدل سنوي للخروج للمعاش، توقفوا عن دفع اشتراك النقابة وهو ما يمثل تراجعاً في الموارد .

كما قدمت النقابة دعم مالى عاجل للمصابين بعجز كلى أو جزئى وأصحاب الأمراض الخطيرة والمزمنة من صندوق الزمالة.
وشدد أن مطلب النقابة الأساسي هو ضرورة مناقشة مجلس النواب تعديل قانون نقابة المهن التعليمية رقم 79 لسنة 1969، بما يضمن زيادة موارد النقابة لصالح المعاشات ، لاستمرار الوفاء بالتزاماتها المالية في دفع المعاشات وزيادة امتيازات المعلمين .

ووجه الزناتى أعضاء هئية مكتب النقابة العامة بإعداد تقييم عمل لكل رؤساء النقابات الفرعية اللجان النقابية فى خدمة المعلمين، ومحاسبة المقصرين.