ads

تطورات جديدة فى واقعة إجبار 3 أشخاص على تقديم الأكفان لعائلة معروفة في عين شمس

تقديم الأكفان كرها
تقديم الأكفان كرها
كتب: عادل توماس
ads

كشفت تحقيقات نيابة عين شمس الجزئية عن تطورات جديدة في واقعة إجبار ٣أشخاص  تقديم الأكفان إلى كبار عائلة مشهورة، حيث تبين أن الخلاف بين عائلتي «الريس» و«المرغنية» بدأ منذ ما يقرب من 4 أشهر بين مجموعة من الأشخاص كانوا متواجدين على متن الباخرة السياحية ملك العائلة الأولى الراسية على نهر النيل بدائرة قسم شرطة الجيزة، وذلك لإحياء حفل عيد ميلاد لهم.


وأكد أفراد العائلة الأولى أن هؤلاء الأشخاص لا سابق معرفة لهم بهم، وأضافوا أنهم طلبوا من "الدى جى" تشغيل أغنية مهرجان أعدوها باسم عائلتهم "مهرجان المرغنية "، إلا أن مسئول الباخرة أخبرهم بأن مثل هذه النوع من الأغانى الهابطة لا يتم تشغيله داخل صالة الحفلات بالمركب.


وأكدوا أن أفراد عائلة "المرغنية" الذين كانوا متواجدين قاموا على الفور بإخراج أسلحة بيضاء كانت معهم وقاموا بالتعدى على جميع المتواجدين على المركب من مضيفين وعمال وأمن وزوار، وأحدثوا تلفيات كبيرة بمعدات المركب وأجهزة الدى جى والتي تقدر بــ750 ألف جنيه.


وقال المجني عليهم، إنهم عقب المشاجرة حرروا محاضر بالتلفيات وبما حدث من تعدى على العمال بالمركب، مضيفين أن أفراد عائلة المرغنية أرسلوا لهم التهديد تلو الأخر لإجبارهم على التنازل عن المحاضر حرصا على عدم التعرض لهم أو إيذائهم.


وأوضح المجني عليهم أن أفراد من عائلة المرغني خطفوا زوج ابنتهم لإرغامهم على التصالح، إلا أن صديقا لهم تدخل لإنهاء الخلاف دون أن يتطور إلى أمر أكبر من ذلك، لافتين إلى أنهم وافقوا على الذهاب إليهم لإنهاء الخلاف بعد أن حصلوا على وعد بعدم التعرض لهم بأى أذى.


وتابع المجنى عليهم، خلال تحقيقات النيابة، أنه فور وصولهم إلى مكان عائلة "المرغنية" فوجئوا بمجموعة من الأشخاص حاملين أسلحة نارية تزيد عن الــ20 بندقية آلية وأخرى خرطوش وطبنجات وأسلحة بيضاء، وأجبروهم على حمل أكفان عليها سكاكين، وأرغموهم على قول الجمل التي ظهرت في الفيديو المتداول على مواقع التواصل الاجتماعى، بالإضافة إلى توجيه ألفاظ نابية لهم وإجبارهم على تقبيل قدم سيدة كبيرة والدة أفراد "عائلة المرغنية"، وتم نشر مقطع الفيديو على موقع يوتيوب وفيس بوك.


كانت وزارة الداخلية نجحت في ضبط المتورطين في واقعة الأكفان بالقاهرة، حيث كشفت أجهزة الأمن عن ملابسات واقعة تداول مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعى يظهر خلاله مجموعة من الأشخاص يقومون بتهديد آخرين وإجبارهم على تقديم أكفانهم بسبب خلافات بينهم.


جاء ذلك فى إطار جهود أجهزة وزارة الداخلية لكشف ملابسات ما تبلغ لقسم شرطة عين شمس بمديرية أمن القاهرة، من  (3 أشخاص - مقيمين بالقاهرة) بتضررهم من (5 أشخاص - مقيمين بدائرة القسم) لقيامهم بتاريخ (9) مايو الجارى حال تواجد المُبلغين داخل الفيلا الخاصة بالمشكو فى حقهم لعقد جلسة صلح بين العائلتين (دون إخطار الجهات الأمنية أو القسم)، بالتعدى عليهم بالسب والتهديد بالإيذاء وإكراههم على تقديم أكفانهم تحت تهديد الأسلحة النارية، وتصويرهم بهواتفهم المحمولة، بسبب وجود خلافات سابقة بينهم محرر بشأنها عدة محاضر، وسابقة قيام المشكو فى حقهم باحتجاز أحد أقارب المجنى عليهم لذات الخلافات بينهم.

تم اتخاذ الإجراءات القانونية حيال بلاغ المجنى عليهم وبالعرض على النيابة قررت ضبط وإحضار (11 متهما) من مرتكبى الواقعة، وعقب تقنين الإجراءات تمكنت الأجهزة الأمنية من ضبط (8 من المتهمين) وجارى تكثيف الجهود لضبط باقى المتهمين.


وعلمت «النبأ» أنه صدر قرار بنقل رئيس مباحث قسم شرطة عين شمس إلى إدارة الطرق والمنافذ، وتعيين المقدم باهر البشلاوي رئيسا لمباحث القسم، وذلك بعد أيام من تداول مقطع فيديو الأكفان على مواقع التواصل الاجتماعي.