ads

غزة تحترق .. قصف تل أبيب بأكثر من 100 صاروخ

النبأ

قالت حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية، حماس، اليوم الأربعاء، إنها أطلقت أكثر من 200 صاروخ على إسرائيل، ردا على الضربات التي استهدفت برجا سكنيا في قطاع غزة.

 

وقالت كتائب القسام في بيان إنها "بصدد إطلاق 110 صواريخ باتجاه مدينة تل أبيب، و100 صاروخ باتجاه بلدة بئر السبع "انتقاما لاستئناف القصف على منازل المدنيين".

 

وأعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، في مقابلة مع قناة "الحرة" أن "حماس" ستدفع ثمن قصف المدنيين الإسرائيليين.

وقال أدرعي: "هناك صورة التقطت على وسائل الإعلام العربية، ونشرت على مواقع حماس لصاروخ ينطلق من داخل الأحياء السكنية في قطاع غزة ليتوجه نحو الأراضي الإسرائيلية".

 

وأضاف المتحدث أن هذه جريمة حرب مزدوجة لأن الصاروخ ينطلق من بين الناس، من بين المدنيين ليستهدف مدنيين إسرائيليين، مشيرا إلى أن "حماس ترتكب جرائم مزدوجة ضد سكان قطاع حماس وضد المدنيين الإسرائيليين".

 

وأكد أن هذا خط أحمر، وأن "حماس" ستدفع ثمنا باهظا على هذه الاعتداءات.

 

وفي وقت سابق، دعا الناطق باسم كتائب القسام الفلسطينية، أبو عبيدة، الفلسطينيين في الداخل للنهوض ومواجهة غطرسة المحتل على حد وصفه.

 

وقال أبو عبيدة في كلمة مسجلة عبر قناة الأقصى الفلسطينية: "لأهلنا في الداخل المحتل انهضوا يا أهل البيت. يا أهل الضفة والداخل سنكون لكم سيفاً ودرعاً".

 

وأمس الثلاثاء، أعلنت كتائب القسام  أنها نفذت هجوما "بصواريخ ثقيلة" استهدفت مطار "بن غوريون" الإسرائيلي بشكل مباشر.

 

وأسفرت الصواريخ التي أطلقت من غزة عن مقتل إسرائيليتين وإصابة آخرين بجروح بعضها خطرة.

 

كما يشهد حيّ الشيخ جراح، منذ قرابة 3 أسابيع، مواجهات بين الشرطة الإسرائيلية وسكان الحي الفلسطينيين، ومتضامنين معهم. ويحتج الفلسطينيون في الحي على قرارات صدرت عن محاكم إسرائيلية بإجلاء عائلات فلسطينية من المنازل التي شيدتها عام 1956.

 

وبدأت التوترات بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني من القدس مع بداية شهر رمضان قبل قرابة أربعة أسابيع، حينما احتج الشبان الفلسطينيون على إجراءات إسرائيلية في محيط المسجد الأقصى واقتحام المستوطنين لباحاته، ما فجّر مواجهات عنيفة مع الشرطة الإسرائيلية أسفرت عن مئات الإصابات بين الفلسطينيين.