ads
ads

أسرار تقسيم تورتة البرامج الدينية بين الأزهر والأوقاف فى رمضان

شيخ الأزهر ووزير الأوقاف
شيخ الأزهر ووزير الأوقاف
أحمد بركة


يختلف شهر رمضان بالنسبة للشيوخ والوعاظ التابعين للأزهر والأوقاف، عن باقي شهور العام، باعتباره موسما خاصا لظهورهم في البرامج الدينية، لتحقيق مزيد من الشهرة والربح المالي الحلال.

ويبدو أن شهر رمضان هذا العام سيشهد وضعا غير معتاد، بعد أن تواترت أنباء عن عدم السماح للشيوخ الذين يعتبرون هذا الموسم "ملاكي" لهم الظهور، وإفراد المساحة الأكبر بالفضائيات وقنوات "يوتيوب"، لكبار العلماء بدءا من شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، ومعه مفتي الجمهورية الدكتور شوقي علام، مرورا بوزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعه، والمفتي السابق الدكتور علي جمعه، وانتهاء بوعاظ الأوقاف الجدد.

متغير آخر يطرأ على خريطة البرامج الدينية في رمضان هذا العام، وهو غياب معظم شيوخ التيار السلفي المشهورين، بسبب تعرضهم لأزمات صحية تمنعهم من بذل المجهود الذي يحتاجه التصوير اليومي لبرامج رمضان، ومن أمثال هؤلاء الشيوخ، الدكتور محمد حسان.

الأوقاف
تقسيم تورتة الظهور على الفضائيات هذا العام، بدأ في وزارة الأوقاف، حيث أنهى الوزير الدكتور محمد مختار جمعة، تسجيل برنامج: "رؤية للفكر المستنير"، الذي سيقدم يوميًا خلال شهر رمضان المبارك، على قنوات التليفزيون المصري وإذاعة القرآن الكريم، ويهدف إلى تقديم فكر تجديدي يعيش الواقع الحالي، ويُعمِلُ العقل في فهم النص، مع المحافظة على ثوابت الشرع.

ويقدم البرنامج رؤية مستنيرة حول كثير من القضايا الشائكة، كما يصحح كثيرا من المفاهيم الخاطئة، ويلقي الضوء على عدد من الموضوعات المهمة مثل: مفهوم العلم النافع، وحق الجوار الدولي، ومفهوم عهد الأمان في العصر الحاضر، والكليات الست، وجزاء المرجفين في الأرض، وفلسفة الحرب والسلم والحكم، ولوازم الأدب مع سيدنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، وفهم مقاصد السنة النبوية المشرفة، وحق الوطن على أبنائه، التطور الدلالي لمفهوم الجهاد.

ولن تكتفي وزارة الأوقاف ببرنامج وزيرها المشار إليه، وإنما توجد برامج أخرى مثل: "ملتقى الفكر الإسلامي"، الذي يذاع يوميًّا على قناة "النيل الثقافية"، وبرنامج "فإني قريب"، على قناة "النيل للأخبار"، وبرنامج "حديث الروح" على القناتين "الأولى"، و"الفضائية المصرية"، بمشاركة عدد من الأئمة وقيادات الوزارة.

وهناك أيضا برنامج "مساجد مصر"، الذي يقدمه شباب الأئمة والوعاظ بالأوقاف، ويذاع على القناتين "الأولى"، و"الفضائية المصرية"، بالإضافة إلى برنامج "مع الصائمين" لواعظات الأوقاف عبر موقع وكالة "أنباء الشرق الأوسط" الإلكتروني، وبرنامج “أخلاق الصائمين” لشباب الأئمة عبر موقع أحد المواقع الأخبارية، وبرنامج “خاطرة رمضان” على موقع الوزارة وجميع صفحاتها بمشاركة الأئمة والواعظات، كما سيستمر الوزير الدكتور محمد مختار جمعة، في تقديم برنامجه اليومي بإذاعة "القرآن الكريم"، الذي يسمى "خاطرة دعوية".

المفتي
أما الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية، فسيقدم برنامجا ثابتا طوال شهر رمضان، يسمى "كتب عليكم الصيام"، ويستضيفه فيه الإعلامي حمدى رزق، يوميًا، على شاشة "صدى البلد"، حيث يتحدث الدكتور شوقي علام عن أهم فتاوى الشهر الكريم، كما يرد على أسئلة الصائمين واستفساراتهم.

الإمام الطيب
ويواصل فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، تقديم برنامجه "الإمام الطيب"، وذلك للعام الخامس على التوالي، خلال شهر رمضان المبارك، حيث يتناول البرنامج مجموعة من القيم والأخلاق، التي يجب أن يتحلى بها كل شخص، التي من شأنها الارتقاء بالأمم والمجتمعات.

ويتناول فضيلة الإمام الأكبر خلال برنامجه "الإمام الطيب" هذا العام، عددا من القضايا المستجدة على الساحة وخصوصًا وباء كورونا وما استجد معه من قضايا فقهية معاصرة، وتناول مجموعة من القيم مثل: بر الوالدين الحياء والعدل والرحمة والتواضع والمروءة والعفة والحياء، ورسائل لتصحيح المفاهيم المغلوطة ونشر القيم الدينية السمحة.

ومن المقرر أن يذاع برنامج "الإمام الطيب" على عدد من القنوات في مصر والعالم العربي، مثل: "الأولى، والفضائية المصرية، وmbc، وcbc"، بالإضافة إلى الصفحة الرسمية لفضيلة الإمام الأكبر على «فيسبوك»، وقناة فضيلته الرسمية على "بوتيوب"، والصفحات الرسمية للأزهر ‏الشريف على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأسهم برنامج "الإمام الطيب"، على مدار الأعوام الماضية، في خلق حالة من النقاش الفكري والمجتمعي، حول القضايا التي يتناولها فضيلته، وخلق مساحات لتبادل الآراء حول قضايا البرنامج عبر وسائل الإعلام، كما حرص فضيلته على تصحيح الكثير من المفاهيم المغلوطة، وحظي البرنامج باهتمام مؤسسي وأكاديمي ومجتمعي وعرضته قنوات مصرية وعربية.

علي جمعة
كما يواصل الدكتور على جمعة عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر، ومفتي الجمهورية السابق، تقديم برنامجه "مصر أرض الأنبياء" على قناة "cbc"، ويتسعرض خلاله قصص الأنبياء، والمواقف التي واجهتهم في نشر الدعوة.

شيوخ باقون
وعلى الرغم من التغييرات المتوقعة في خريطة البرامج الدينية، فإن بعض الشيوخ مازالوا يحتفظون ببرامجهم مثل: الشيخ خالد الجندي، الذي يقدم برنامج "لعلهم يفقهون".

ومن البرامج التي سيتم تقديمها هذا العام أيضا برنامج الشيخ خالد الجندي، وآخر للشيخ رمضان عبد المعز، بأسلوب عصري يركز على تجديد الخطاب الديني في شهر رمضان المبارك 2021، بهدف الارتقاء بوعي المسلمين.

وهناك أيضا برنامج ”اسأل مع دعاء”، ويعتمد على استضافة مُقدمته لشيخ أو داعية إسلامية، للرد على استفسارات وتساؤلات الجمهور حول مختلف الأمور الدينية والدنيوية، وبرنامج ”على أبواب الفتن” ويعرض على قناة "on" ويقدمه الداعية مصطفى حسني ويأتي موعد البرنامج الساعة 5 مساء. وبرنامج ”الدنيا بخير” تطل الإعلامية لمياء فهمي عبد الحميد عبر شاشة الحياة 3 عصرًا.

ارتباك سلفي
على جانب آخر سادت حالة من الارتباك لدى شيوخ السلفية، استعدادا لشهر رمضان هذا العام، فهناك اتجاه لعدم ظهور الغالبية العظمى منهم بالفضائيات بسبب حالاتهم الصحية، مما سيضطرهم للجوء إلى نشر حلقات مسجلة من السنوات الماضية. وذلك بسبب الأزمات الصحية تجبر نجوم "السلفية" على "الغياب"، ويتصدرهم: محمد حسين يعقوب، والشيخ أبو إسحاق الحويني.

ويعد الشيخ الدكتور محمد حسان، أبرز نجوم الدعوة السلفية، الغائبين هذا العام، لمروره بأزمة صحية كبيرة، استدعت إدخاله المستشفى لإجراء عدة عمليات، وهو ما سيمثل تحديا كبيرا له في ممارسة دوره بتقديم الدروس الدينية عبر القنوات الفضائية كالمعتاد.

وبحسب مصادر مقربة من حسان، فإن الحالة الصحية له تمنعه من التحرك كثيرا، لذا من الممكن أن يتم الاعتماد على برامج سابقة له، تم تسجيلها وإعادة بثها على القنوات الراغبة في إذاعة دروسه.

الوعكة الصحية امتدت أيضا إلى الشيخ أبو إسحاق الحويني، الموجود خارج البلاد، ومن المتوقع أن تحول أزمته الصحية دون الظهور بشكل يومي خلال شهر رمضان في دروس دينية، لذا سيتم الاعتماد على إعادة بث القنوات الفضائية لدروس دينية سابقة له، على أن يتم نشرها عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

برهامي
وفي حين يسعى الشيخ ياسر برهامي إلى تدشين قناة خاصة له، يتم خلالها عرض الدروس الدينية، ومن ثم تدويرها على المواقع والصفحات الرسمية الخاصة بالدعوة السلفية، وعلى رأس تلك المواقع «أنا السلفي» إذ سيتم تصوير مقاطع فيديو قصيرة لا تزيد عن عشر دقائق بشكل يومي تتناول قصة قرآنية يتم إذاعتها صباح كل يوم.