ads
ads

هجوم إسرائيلي على سفينة إيرانية في البحر الأحمر

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
ads


تعرضت سفينة شحن إيرانية يعتقد أنها قاعدة للحرس الثوري لهجوم إسرائيلي، حيث أكدت وزارة الخارجية الإيرانية الهجوم على السفينة MV Saviz ، التي ترسو في البحر الأحمر قبالة سواحل اليمن منذ سنوات.

جاء الهجوم ، الذي يشتبه في أن إسرائيل نفذته ، في الوقت الذي جلست فيه إيران والقوى العالمية في فيينا لإجراء أول محادثات حول احتمال عودة الولايات المتحدة إلى اتفاق نووي تاريخي مع طهران وآخرين.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية سعيد خطيب زاده في بيان "لحسن الحظ لم ترد أنباء عن سقوط ضحايا .. والتحقيقات الفنية جارية."

وأضاف "ستتخذ بلادنا جميع الإجراءات اللازمة من خلال السلطات الدولية".

وأفادت وكالة أنباء تسنيم الإيرانية شبه الرسمية ، التي يُعتقد أنها قريبة من الحرس الثوري ، بالهجوم في وقت متأخر يوم الثلاثاء ، قائلة إن متفجرات مزروعة في هيكل السفينة سافيز انفجرت.

ولم تلوم إيران أحدا على الهجوم وقالت إن المسؤولين الإيرانيين من المرجح أن يقدموا مزيدا من المعلومات في الأيام المقبلة.

في بيان سابق للتلفزيون الحكومي ، استشهد مذيع بقصة لصحيفة نيويورك تايمز ، نقلت عن مسؤول أمريكي مجهول قوله للصحيفة إن إسرائيل أبلغت أمريكا بأنها نفذت هجومًا صباح الثلاثاء على السفينة.

وفي بيان منفصل ، قالت القيادة المركزية للجيش الأمريكي فقط إنها "على علم بتغطية إعلامية عن حادثة تتعلق بالسفينة سافيز في البحر الأحمر".

وقالت القيادة "يمكننا أن نؤكد أنه لم تشارك أي قوات أمريكية في الحادث"، وتابعت "ليس لدينا معلومات إضافية لتقديمها".

ورفض المسؤولون الإسرائيليون التعليق على الحادث عندما اتصلت بهم وكالة أسوشيتيد برس، وكذلك فعل مالك سافيز.

ولكن نتنياهو قال: "يجب ألا نعود إلى الاتفاق النووي الخطير مع إيران؛ لأن إيران النووية تشكل تهديدًا وجوديًا لدولة إسرائيل وتهديدًا كبيرًا لأمن العالم بأسره".

تعرض الوجود الطويل للسفينة في المنطقة لانتقادات متكررة من قبل المملكة العربية السعودية، وتنفي إيران تسليح الحوثيين ، على الرغم من أن المكونات الموجودة في أسلحة المتمردين مرتبطة بطهران.