ads
ads

هل هناك توبة بعد رفع الأعمال فى ليلة النصف من شعبان؟

ليلة النصف من شعبان.
ليلة النصف من شعبان.

تلقى الدكتور عويضة عثمان أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية سؤالا مضمونه: "هل هناك توبة بعد ما رفعت الأعمال إلى الله فى ليلة النصف من شعبان؟".

وأجاب أمين الفتوى عن السؤال قائلا: إن باب التوبة لا يغلق حتى لو رفع العمل، فالأعمال ترفع يوميا وأسبوعيا وسنويا وعند موت الإنسان.

وأضاف "عويضة" أنه جاء فى الحديث أن سيدنا أبو موسى قال قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم بخمس كلمات، فقال: إن الله عز وجل لا ينام، ولا ينبغي له أن ينام، يخفض القسط ويرفعه، يرفع إليه عمل الليل قبل عمل النهار، وعمل النهار قبل عمل الليل" فهذا بالنسبة للرفع اليومى.

وأوضح "عويضة" أنه ينبغى على المسلم أن يكون حريصا على أن ترفع له أعمال طيبة يوميا عند الله.

وأشار إلى أن الأعمال ترفع أسبوعيا وقد بين النبى أن الأعمال ترفع يومى الإثنين والخميس، فيكون هناك رفع فى وسط الأسبوع وآخرة، فيغفر الله لعباده إلا رجل بينه وبين أخيه شحناء فيقول الله عز وجل لملائكته "أنظروا هذين حتى يصطلحا".

ونوه إلى أنه فى نهاية حياة الإنسان عندما يموت تطوى صحيفته وترفع أعماله إلى الله عز وجل.

وأكد أن باب التوبة مفتوح لا يغلق حتى تطلع الشمس من مغربها، فليس معنى رفع الأعمال ألا يتوب العبد، فمن رحمة الله وكرمه قبول التوبة من عباده.