ads
ads

حكم رادع ضد 3 مراهقين قتلوا صديق عمرهم بالشرقية لسبب مفزع

المجنى عليه
المجنى عليه
كتب: عادل توماس
ads

أسدلت محكمة جنايات أحداث ههيا بالشرقية  الستار على 
قضية مقتل طفل على يد 3 من أصدقاءه المراهقين لسرق دراجة نارية "توك توك" بمعاقبتهم بالسجن المشدد لمدة خمسة عشر عاما.

 تلقى اللواء إبراهيم عبد الغفار، مساعد وزير الداخلية مدير أمن الشرقية، نهاية شهر ديسمبر المنصرم إخطارا من اللواء عمرو رؤوف، مدير المباحث الجنائية، يفيد ورود بلاغا من مركز شرطة ههيا، بالعثور على جثة طفل  مجهول الهوية ،مقتولا بأرض زراعية بالقرب من عزبة الشوادفى  دائرة المركز، وانتقلت الأجهزة الأمنية بمركز شرطة ههيا، لموقع البلاغ، وتم نقل الجثة لمشرحة المستشفى تحت تصرف النيابة العامة، التى قررت انتداب الطب الشرعى لتشريح الجثة لبيان سبب الوفاة، وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة.

تم تشكيل فريق بحث بمعرفة الرائد إسلام نجيدة، رئيس مباحث ههيا، برئاسة العقيد  أسامة ربيع" الضابط بإدارة البحث الجنائي، من تحديد هوية المجني ويدعى "إسلام لطفى" 16 سنة سائق توك توك، مقيم بندر ههيا، وتبين قيام كل من " طارق م " و" محمد خ" و" السيد ح" أعمارهم 16 سنة، باستدراج المجنى عليه  لمكان خالي من المارة، بمركبته النارية " التوك توك" وفى الطريق قاموا بالتعدى عليه وسرقة التوك توك منه، وتم القبض على المتهمين، وإحالتهم للنيابة العامة.

وكشفت تحقيقات النيابة العامة، أن المجني عليه عثر عليه مقتولا بأرض زراعية بالقرب من عزبة الشوادفى دائرة المركز، إثر إصابته بجرح قطعى بالرقبة، بسلاح أبيض "كتر" على يد 3 أصدقاء للمجنى عليه أعمارهم تتراوح ما بين ال15 وال16 ،  بأستدراجه إلى منطقة خالية من السكان بناحية الزراعات بعزبة الشوادفى، وقاموا بإخفاء التوك توك بعد سرقته وبيعه لأحد المواطنين بقرية هرية رزنة، وتم القبض عليه وإحالته للنيابة العامة بتهمة التستر على مسروقات، وقام الجناة بتمثيل الجريمة فى حضور النيابة العامة، وتم إحالتهم  من قبل النيابة العامة بههيا برئاسة مصطفى إسماعيل، رئيس النيابة، وبإشراف المستشار حلمى عطا الله، المحامى العام لنيابات شمال الشرقية، لمحكمة جنايات الطفل.

صدر الحكم برئاسة المستشار أحمد عبد الفتاح، وعضوية المستشارين أحمد الصواف، ومحمد التونسى، وبحضور مصطفى عيسي، ممثل النيابة العامة، وسكرتارية محمود زيدان.

فى لقاء مع والدة المجنى عليه قالت "اللى ذبح ابنى بكتر أعز صديق له وأكل معاه عيش وملح"، جملة قالتها "نجلاء محمد"، ربة منزل مقيمة بمدينة ههيا محافظة الشرقية، والدة الطفل "إسلام لطفى" 16 سنة شهيد لقمة العيش ، الذى قتله 3 من أصدقائه ذبحا بسلاح أبيض " كتر" لسرقة التوك توك منه، إن زوجها مريض استأصل الكلى اليسرى بعد إصابته بتضخم بها واستأصل الفقرتين الرابعة والخامسة، وكان نجلها الأكبر"إسلام" يعاونهم على المعيش، حيث عمل على دراجة بخارية " توك توك" بأجر يومى من صاحبة التوك توك، وكان يذهب مدرسته وبعدها يعمل على التوك توك حتى نهاية اليوم، ويذهب لصاحبة التوك توك لإعطائها الفلوس والتوك توك.

وأنهمرت فى البكاء الهستيري قائلة: اللى قتل ابنى وذبحه صديق عمره، وأعز صديق له وأكل معاه فى طبق واحد عيش وملح، وقام باستدراجه  هو و2 آخرين لكن هو من قام بالذبح، وبعدها غطوه نجلى بالبرسيم.