ads
ads

تفاصيل مثيرة وراء تردد نجوم الأهلى على أقسام الشرطة والنيابة

مروان محسن
مروان محسن
بهاء الدرمللي

من النسخة الورقية

أصبح عدد من نجوم النادى الأهلى يترددون على أقسام الشرطة والنيابة فى الفترة الأخيرة بشكل مثير للتعجب خاصة وأن كل الوقائع تتعلق بصدم بعض المارة بسيارتهم وهو الأمر الذى قد يدل على السرعة أثناء القيادة أو حالة من عدم التركيز وهو الأمر الذى أثار غضب مسئولى النادى الأهلى خاصة وأن الفريق يحتاج إلى نوع من الاستقرار والهدوء فى الفترة المقبلة وهو مقبل على لقاء تاريخى وهو نهائى دورى أبطال إفريقيا.

بطل واقعة التصادم هذه المرة هو مروان محسن

ترجع الواقعة عندما صدم مروان محسن شخصا بسيارته صباح السبت الماضي، بعد انتهاء التمرين، وأثناء وقوف مروان بسيارته فى إحدى الإشارات فوجئ بشخص يقود دراجة هوائية أثناء تحركه بالسيارة ليحدث الاصطدام، وبدوره قام مروان محسن بالاتصال بالإسعاف ونقل المصاب للمستشفى وظل بجواره للاطمئنان عليه وخضع للتحقيق، كما هو متبع فى مثل هذه الأمور، وتم التصالح بين الطرفين بعد الاطمئنان على أن إصابته بسيطة واعترافه بأنه المخطئ، لتقرر النيابة الإفراج عن مهاجم الأهلى.

قررت النيابة العامة فى الجيزة إخلاء سبيل مروان محسن، لاعب النادى الأهلى، بعد التحقيق معه على خلفية إصابة موظف بسيارته فى الجيزة، وطلبت التحريات التكميلية حول الواقعة.

تلقت غرفة النجدة بمديرية أمن الجيزة، بلاغا يفيد وقوع حادث تصادم بشارع ثروت، التابع لدائرة قسم شرطة الجيزة، انتقل رجال المباحث إلى محل الواقعة، وتبين أنه في أثناء قيادة مروان محسن، لاعب النادى الأهلى لسيارته، اصطدم بموظف يقود دراجة، ما أسفر عن إصابة الموظف بعدة جروح وكدمات. 

وتم ضبط لاعب النادى الأهلى، وحرر محضر بالواقعة، وباشرت النيابة التحقيق، لتقرر إخلاء سبيل اللاعب وطلب التحريات.

وكان صالح جمعة قد قام منذ فترة قصيرة بدهس شاب بالجيزة وتبين أن اللاعب، كان يقود سيارة شقيقه عبدالله، لاعب الزمالك.

وتلقت مديرية أمن الجيزة إخطارا من مستشفى مصر الدولى، بوصول "ع. م" 31 عاما، فنى بمركز سياحى شارع النيل السياحى، مصابا بكدمات متفرقة بالجسم، وكسر بعظمة الأنف، إثر اصطدام سيارة BMW به وأخبره المارة أنها قيادة لاعب الفريق الأول بالنادى الأهلى صالح جمعة.وبعد محاولات كثيرة نجح اللاعب فى النهاية التصالح مع الشاب .

وبعيدا عن هذا الأمر لجأ مسئولو الأهلى إلى اتباع سياسة جديدة من أجل توفير ملايين الدولارات التى يتم صرفها فى التعاقد مع لاعبين جدد يتم تدعيم صفوف الفريق بهم فى الفترة القادمة من خلال عدم تجديد إعارة مجموعة من اللاعبين المميزين الذين كانوا يلعبون فى أندية الدورى العام.

واتفق مجلس الأهلى مع "موسيماني" المدير الفنى للفريق على عودة كل من ناصر ماهر وصلاح محسن من سموحة ومحمد شريف من نادى إنبى وأكرم توفيق من نادى الجونة، هذا إلى جانب المفاوضات التى يقوم بها المجلس الأحمر لإدخل بعض اللاعبين فى صفقة تبادلية لعودة محمد فاروق إلى القلعة الحمراء من جديد.

ونجح هؤلاء اللاعبون فى الظهور بمستوى رائع مع الأندية الذين تمت إعارتهم إليها بشكل لافت للنظر وبعد أن شاهد "موسيمانى" لسيديهات لكل اللاعبين المعارين من الأهلى طلب عودة هؤلاء اللاعبين بالإضافة الى التعاقد مع محمد فاروق من خلال صفقة تبادلية.

مجلس الأهلى وجد أن السياسة الجديدة فى عودة هؤلاء اللاعبين وعدم التعاقد مع لاعبين أجانب فى نفس مراكزهم ترحمه من ملايين الدولارات وفى نفس الوقت هؤلاء اللاعبين كانوا يلعبون فى الأهلى ولا يحتاجون إلى نوع من الإنسجام بعكس اللاعبين الأجانب هذا إلى جانب انتمائهم وعشقهم للفانلة الحمراء وهو الأمر الذى سينعكس على أدائهم فى الملعب فى الفترة القادمة.

والمكسب الآخر الذى حققه المجلس الأحمر من عودة هؤلاء اللاعبين أنهم فى مراكز مختلفة سواء فى خط الوسط والوسط المهاجم وخط الهجوم.

وكان موسيمانى قد منح مجلس الأهلى الضوء الأخضر للاستغناء عن خدمات بادجى إلى جانب جيرالدو لعدم قناعته بمستواهما.