ads
ads

من كان يحكم بين النبي وعائشة وقت الخلاف؟.. فيديو

دار الإفتاء
دار الإفتاء
ads

كشف الدكتور عمرو الورداني، مدير إدارة التدريب بدار الإفتاء المصرية، عن الشخص الذي اختاره سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم والسيدة عائشة رضي الله عنها للتحكيم عند وقوع الخلاف بينهما.

وأضاف الورداني، في فيديو له، أن السيدة عائشة أغضبت النبي ذات مرة، فعرض عليها أن نأتي بحكم بينهما، فعرض عليها تحكيم سيدنا عمر فرفضت، ثم عرض عليها والدها سيدنا أبو بكر، فوافقت.

وأشار إلى أن حين اجتمعت الأطراف الثلاثة، قالت السيدة عائشة تكلم أنت ولا تتكلم إلا بصدق، فأغضبت سيدنا أبو بكر وهم على ضربها، فاحتمت بزوجها الرسول الكريم، وأخبره بأن ما لهذا دعوناك يا أبا بكر وإنما لتصلح بيننا.

وتابع: بعد ذلك توجه النبي بالحديث للسيدة عائشة معقبا بأن حماها من أبيها فضحكت السيدة عائشة، ثم عاد إليهما أبو بكر فوجدهما يضحكان وطلب منهما أن يشركاه في هذا الفرح.

وذكر أن النبي الكريم يعلمنا من هذا الموقف أن نكون أصحاب بال طويل وأن يسمع أكثر مما يتكلم.