ads
ads

بعدما تردد استخدامه لعلاج كورونا.. كواليس اختفاء دواء "إثيرومايسين" من الصيدليات

محفوظ رمزي رئيس لجنة التصنيع الدوائي
محفوظ رمزي رئيس لجنة التصنيع الدوائي _ أرشيفية
أحمد عمران


قال الدكتور محفوظ رمزي رئيس لجنة التصنيع الدوائي بنقابة صيادلة القاهرة، إن الأدوية المحتوية على إثيرومايسين في السوق حصل عليها هجوم غير طبيعي واختفت من السوق.

وأضاف رئيس لجنة التصنيع الدوائي بنقابة صيدلية القاهرة في تصريحات خاصة «للنبأ»، أن دواء اثيرومايسين هو الاسم العلمي يتم تصنيع عدة أدوية منه، وأن الأثيرومايسين الكبسول اختفى تماما من الصيدليات ولا يوجد منه».

وأوضح أن أكثر من 20 شركة تنتج دواء اثيرومايسين، وسبب نقصه بالسوق حاليا أن الإعلام والصفحات الخاصة بصيادلة وأطباء على مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك تكتب بروتوكولات لعلاج كورونا، وأنه تردد عن استخدامه لكورونا.

وتابع: «والناس عندما تستمع أو تشاهد هذا الكلام على صفحات الفيسبوك صادر من أطباء وصيادلة تقوم بسحب هذا الدواء من الصيدليات، وتخزنه فيحدث أزمة نقص للدواء».

وأشار «رمزي» إلى أن أثيرومايسين مضاد حيوي واسع المدى، يستخدم لعلاج العدوى الناجمة عن البكتيريا، وإصابة الأنسجة الرخوية والجلد، والتيفود، وبعض الالتهابات التناسلية، والتهاب الأذن الوسطى، والالتهابات التي تصيب الرئة.

ووجه نصيحة للأطباء والصيادلة بعدم كتابة روشتات لمرضى كورونا، وإن الأدوية والعلاج مكانه المستشفى والعيادة والصيدلية، لأن الناس بتخزن العلاج، مطالبا أجهزة الدولة بالتكاتف مع الصيدليات وعددها 75 ألف صيدلية لتقوم بدورها، حيث أن الصيادلة هم الأشد تعرضا للعدوى الآن نظرا لكثرة الأعداد المصابة، وتوفير أماكن عزل للمصابين منهم خاصة الذين لا يعملون بالقطاع الحكومي.