ads

أخصائي تجميل: الاختيار بين الاقتطاف والشريحة في عمليات زراعة الشعر يتم بهذه الطريقة

النبأ
هويدا علي


الدكتور أحمد الشريف أستاذ جراحات التجميل والإصلاح بطب عين شمس وعضو الأكاديمية العالمية للعلم والابتكار، أن تساقط الشعر في حد ذاته ليس بالمشكلة الخطيرة لأنه من الطبيعي أن تسقط حوالي 100 شعرة يوميا، ولا داعي للقلق من هذا الامر لأنه في نفس توقيت سقوط هذه الشعيرات تنمو شعيرات اخرى لتحل محلها، بينما ينبغي القلق من مشكلة تساقط الشعر عندما يصبح عدد الشعر المتساقط أعلى من معدل نمو الشعر الجديد أو عندما تحدث إصابة لبصيلة الشعر أو تموت.

وأضاف الدكتور أحمد الشريف أن عملية زراعة الشعر تكتسب أهمية كبيرة نظرا للدور التجميلي الذي تقوم به للرجال والنساء، حيث إنبات الشعر في المناطق الخالية من الشعر في فروة الرأس، وهو ما يقوم به جراح زراعة الشعر حيث يأخذ جذور الشعر من المناطق التي تحتوي على شعر غزير في فروة الرأس كمؤخرة الرأس والجانبين، وتسمى هذه المنطقة بالمنطقة المانحة ليتم زرعها في مناطق أخرى بها شعر خفيف أو لا يوجد بها شعر، وهي المنطقة المستقبلة.

وأوضح الدكتور أحمد الشريف أن تقنية الاقتطاف هي الأحدث والأفضل في علميات زراعة الشعر، حيث تعتمد على اقتطاف بصيلات الشعر من المنطقة المانحة، مؤكدا أنه من المفضل إجراء اختبار قبل العملية بيوم لمعرفة مدى سهولة استخراج البصيلة من فروة رأس المريض لتحديد معدل تلف البصيلات إذ تختلف استجابة الأشخاص عند اقتطاف البصيلة، وبالتالي فهي خطوة هامة لأنه عندما يزيد معدل التلف تقل كثافة الشعر الجديد.

وأشار الدكتور أحمد الشريف أن اختيار التقنية المناسبة لإجراء علمية زراعة الشعر يعتمد على مهارة الطبيب القائم بالعملية، حيث يتم الاختبار أولًا عن طريق اقتطاف 100 بصيلة من المريض، ثم يتم فحص البصيلات الكاملة وغير الكاملة، فإن كان اقتطاف البصيلات سهلاً ومعدل التلف فيها صغير ستكون الاقتطاف تقنية مناسبة، وإن لم يكن الاقتطاف سهلا ومعدل التلف كبير سيتم إجراء عملية زراعة الشعر بتقنية الشريحة باعتبارها الخيار الأنسب.