ads

تفاصيل إجبار أئمة المساجد على توقيع إقرار بشأن مواجهة كورونا

وزير الأوقاف
وزير الأوقاف


استدعت مديريات الأوقاف، عمال المساجد بعد تسكين عدد منهم كحراس على المصليات والمجموعة الثانية لحراسة الزوايا المغلقة منذ سنوات لمنع الأهالى من فتحها، على أن تتكلف المجموعة المستدعاة بحراسة الزوايا والمكوث بها طوال اليوم دون رفع شعيرة الاذان كون هذه الزوايا كانت لا تعمل.


بينما كلفت الأوقاف مجموعة العمال بالمساجد برفع شعيرة الأذان بصيغة أذان النوازل بقول ألا صلوا فى رحالكم ألا صلوا فى بيتكم بدلا من حى على الصلاة .. حى على الفلاح وذلك لمنع المصلين من الحضور للمساجد.


فيما توجه تفتيش متابعة أوقاف الدقهلية إلى قرية ميت العامل مركز أجا لغلق مساجدها التى مازالت مفتوحة وتؤذن بصيغة الأذان العادى، حيث تبلغ غرفة العمليات المركزية لبحث المخالفات. 


ووزعت وزارة الأوقاف، إقرارا على أئمتها للتوقيع عليه، يلتزم فيه الدعاة بتحمل مسئولية غلق المساجد أو المعاقبة، ويقر الدعاة فى الإقرار بالالتزام بفقه النوازل وخط الوزارة الدعوة ورأى المؤسسات الدينية فى مصر والقاضى بغلق المساجد. 


كانت وزارة الأوقاف أنهت خدمة إمامين بالأوقاف خالفا تعليمات الوزارة بشأن قرارغلق المساجد، فى إطار الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم كله، ونظرًا لأن مخالفة التعليمات في هذه الظروف تعد تجاوزًا ضد المصلحة الوطنية، وبما يعرض الأمن الصحى للمجتمع للمخاطر، وبناء على تحذيراتنا السابقة من أن جزاء مخالفة التعليمات هو إنهاء خدمة المخالف.


على الجانب الآخر،  رصدت غرفة العمليات بالأوقاف ما يزيد عن 150 مخالفة بشأن قرار غلق المساجد، واتخذت قرارات الغلق والمعاقبة.