ads
ads

الصحة تحسم الجدل حول مزاعم نقص عقار الأنسولين

الأنسولين
الأنسولين
ads


نفت وزارة الصحة ما تردد من أنباء عن وجود عجز شديد بعقار "الأنسولين" وأدوية حيوية أخرى في الصيدليات والمستشفيات الحكومية، مُؤكدةً أنه لا صحة على الإطلاق لوجود أي عجز بعقار "الأنسولين" أو أي أدوية حيوية أخرى، مُشددةً على توافر الأنسولين وكافة الأدوية الحيوية بشكل طبيعي بكافة المستشفيات الحكومية على مستوى الجمهورية، وبمعدلات أعلى من العام السابق، وأن المخزون الاستراتيجي لهذه الأدوية مطمئن ويكفي احتياجات المرضى من المواطنين لمدة  6 أشهر.

وأوضحت الوزارة فى تقرير رصد الشائعات للمركز الإعلامي لمجلس الوزراء إنه إطار حرص الدولة على سد احتياجات المرضى من الأدوية، فإن هناك متابعة دورية تتم من قبل "وحدة متابعة نواقص الأدوية" بالإدارة المركزية التابعة للوزارة، حيث تتابع الكميات المتوافرة من الأنسولين بشكل أسبوعي، بالإضافة إلى مراقبة جميع الأدوية الحيوية وكميات مخزونها للتأكد من وجود مخزون استراتيجي لا يقل عن ثلاثة أشهر،هذا إلى جانب متابعة الخطط الاستيرادية والإنتاجية المقبلة؛ لاتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لإزالة أي معوق لمنع أي نقص قبل حدوثه.

كما نفت أيضا ما تردد من  أنباء حول حرمان 1500 قرية مصرية من الرعاية الصحية،  مُؤكدةً أنه لا صحة لحرمان أي قرية من القرى المصرية من الرعاية الصحية، مُشددةً على توافر جميع الخدمات الطبية اللازمة للمواطنين بشكل مستمر بكافة الوحدات الصحية والمستشفيات الحكومية بمختلف محافظات الجمهورية، مشيرةً إلى أنه تم إطلاق العديد من المبادرات والقوافل الطبية بهدف توفير الرعاية الصحية لكافة المواطنين على مستوى الجمهورية لاسيما المناطق النائية والقرى الأكثر احتياجاً.

وفي إطار حرص الدولة على الاهتمام بملف الصحة بمختلف محافظات الجمهورية، تم إطلاق منظومة التأمين الصحي الشامل، بالإضافة إلى العديد من المبادرات الصحية وهي كالآتي (المبادرة الرئاسية للكشف عن فيروس سي والأمراض غير السارية "حملة 100 مليون صحة"- المبادرة الرئاسية للاكتشاف المبكر وعلاج ضعف وفقدان السمع- المبادرة الرئاسية لدعم صحة المرأة - المبادرة الرئاسية للكشف المبكر عن"الأنيميا والسمنة والتقزم"- الحملة القومية للقضاء على الديدان المعوية لطلاب المدارس الابتدائية- المبادرة الرئاسية لمكافحة مسببات ضعف وفقدان الإبصار- المبادرة الرئاسية للقضاء على قوائم الانتظار للتدخلات الحرجة.