ads

«النبأ» ترصد 5 حالات انتحار هذا الأسبوع بمحافظة الغربية

انتحار - تعبيرية
انتحار - تعبيرية
فتحي زرد

شهدت محافظة الغربية، خلال أسبوع واحد فقط، أكثر من ٥ حالات انتحار لشباب صغار السن وجميعهم منتمون لأسر بسيطة الحال لا يدركون عواقب المرض النفسى ومدى خطورته على المصاب.


ورصدت " النبأ" من جانبها حالات الانتحار التي شهدتها المحافظة على مدار الأسبوع الجاري، حيث كانت الواقعة الأولى، فى عزبة الأوقاف، بمركز طنطا، عندما استيقظ أهالى العزبة على فاجعة انتحار الشاب " رامى . ا "، ٢٨ سنة، بعد أن عثروا عليه مشنوقاً داخل غرفته بحبل، بسبب مروره بأزمة نفسية نتيجة خلافات سابقة مع أسرته، قرر بعدها أن يتخلص من هذه المشكلات عن طريق الانتحار.


وجاءت الواقعة الثانية والتي لم تختلف كثيراً بقرية محلة أبوعلى، بمركز المحلة الكبرى، بعد تعرض الشاب " محمد . ع . ال " الذى لم يتخط الستة عشرة عاما لضغوط نفسية كبيرة منذ شهور، ولم يجد من يسمعه ويقدر حالته حتى قرر الإقدام على الانتحار شنقاً بواسطة حبل داخل غرفته بسبب مشاكل أسرية سابقة.


أما الواقعة الثالثة، فكانت الأكثر صعوبة لما تحتويه من أبعاد نفسية لظروف مادية قاسية، لزوجة وأم لطفلين، وتدعى " منى . ن " ،التى تخلصت من حياتها عن طريق تناولها حبوب الغلال بعد أن تراكمت عليها الديون، ومطاردة الدائنين لها كل يوم للحصول على حقوقهم، ولم تتمكن من سدادها فكان قرارها الهروب إلى الآخرة.

وكانت الواقعة الرابعة لطالبة ثانوى تدعى "آلاء . م . ب" بإحدى قرى مركز قطور، التى أقدمت على الانتحار عن طريق تناولها حبوب الغلة القاتلة، بعد مرورها بأزمة نفسية قاتلة، دخلت فيها منذ شهور، ولم تستطع التغلب عليها لكونها فى سن المراهقة.


وتمثلت الواقعة الخامسة والأخيرة، لشاب فى العقد الثانى من العمر يدعى " محمد . م . ع "، مقيم بقرية قليب إبيار، بمركز كفر الزيات، حيث تناول حبوب الغلال بهدف التخلص من حياته بعد مروره بأزمة نفسية طاحنة جعلته فريسة للانتحار .