ads
ads

يونس المصرى.. «الفريق» يستحوذ على قلوب الموظفين بـ«المكافآت والأتوبيسات»

الفريق يونس المصري - أرشيفية
الفريق يونس المصري - أرشيفية
مى بدير
ads


حقق الفريق يونس المصري، وزير الطيران المدني، شعبية كبيرة وسط الموظفين والعاملين في الوزارة والشركات التابعة لها؛ بعد رفعه المرتبات الخاصة بهم، والتقرب منهم وترسيخ جميع الجهود لحل مشاكلهم؛ لضمان أعلى إنتاجية لهم.


وشهدت وزارة الطيران المدني والمطارات والشركات التابعة تطورًا غير مسبوق من قبل؛ ففور تولي «المصري» منصبه الوزارى، أجرى عدة إصلاحات في الشركات التابعة لوزارة الطيران المدني، بعد أن أطلع على سير العمل فيها، وأجرى حركة تغييرات واسعة بين رؤساء الشركات التابعة لضمان سير حركة العمل مع فريق يحقق له أهدافه وخطته لتطوير قطاع الطيران المدني.


وبدأ «المصري» وضع خطة النهوض بالمطارات المصرية والشركات التابعة، من خلال توفير سبل الراحة للعمال والعاملين بالمطارات والشركات التابعة.


وأوصى «المصري» رؤساء الشركات بالعمل على توفير مشروعات العلاج المناسبة للعاملين والتوسع في التعاقدات الطبية لضمان تلقي العلاج المناسب في أي وقت، وفي أكثر من مكان، فضلا عن العمل على ترشيد النفقات الخاصة برؤساء الشركات والقطاعات المختلفة بجميع الشركات التابعة.


ووجه «المصري» برفع مستوى العاملين وكفاءتهم وتلبية طلباتهم بما يتناسب مع خطته، وأعلن عن رفع المرتبات والمكافآت للعاملين في ظل زيادة الإنتاجية والأرباح، لذا بدأ العاملون في العمل بقوة؛ لتحقيق أرباح في شركاتهم.


كما صرف «المصري» عدة مكافآت لهم بخلاف تلك التى تُصرف فى المناسبات بجانب الزيادة المقررة على الراتب الأساسي؛ لضمان استمراره في الصرف لهم حتى وإن لم يكن موجودًا.


واعتبر كثيرون أن «المصرى» هو أول وزير يهتم بشئون العاملين ويراعي الظروف المعيشية لهم، وكان من أبرز اللفتات الإنسانية التي قام بها "المصري" تخصيص عدد من الأتوبيسات وتوزيعها على مداخل مطار القاهرة لنقل الموظفين داخل المطار، وتوصيلهم لأماكن عملهم أثناء الأمطار الغزيرة التي اجتاحت عددًا من مدن القاهرة الكبرى، لتخفيف المعاناة عن الموظفين بجانب إصداره تعليمات بمنع الخصم لأي موظف تأخر عن موعد الوصول لعمله في هذا اليوم.


وأطلق الموظفون على الفريق يونس المصري لقب «الوزير الإنسان»؛ نظرًا لإنسانيته التي ليس لها حدود مع العاملين.

ads