ads
ads

خلال زيارته للمنيا.. عمدة مدينة هيلدسهايم: إنجاز المتحف الآتوني سيعمق علاقتنا

أثناء الزيارة
أثناء الزيارة
ماهر المنياوى
ads


أعرب دكتور انجو ماير، عمدة مدينة هيلدسهايم الألمانية، عن سعادته البالغة بتوقيع مذكرة التفاهم بين مصر وألمانيا لتمويل المرحلة الأخيرة من المتحف الآتوني على النيل بمدينة المنيا.


جاء ذلك خلال الاستقبال الرسمي للعمدة بديوان عام محافظة المنيا برئاسة اللواء قاسم حسين محافظ المنيا، حيث يجري العمدة ووفد من مدينة هيلدسهايم زيارة لمحافظة المنيا، احتفالا بمرور 40 عاما على اتفاقية التآخي الموقعة بين المدينتين، وضمن برنامج تبادل الزيارات والخبرات حول اوجه التعاون المشتركة بين مدينتي المنيا وهيلدسهايم.



وأضاف عمدة مدينة هيلدسهايم نحن فخورون جدا بالتعاون الوثيق مع محافظة المنيا والذي سيكلل بإنجاز المتحف الآتوني والذي سيكون مؤسسة ثقافية متكاملة تساهم في تعميق علاقتنا الدبلوماسية والعلمية.



وأشاد "ماير" بحفاوة الاستقبال والتي لمسها في كل مكان بالمحافظة، وكرم الضيافة، مؤكدا أن الأيام المقبلة ستشهد تعاون علمي وثقافي وفي مجال البيئة بين المدينتين.



من جانبه، أعرب المحافظ عن تطلعه إلى المزيد من التعاون والتنسيق في كافة المجالات، وخاصة الاستثمار في محافظة المنيا، فالمحافظة لديها فرص استثمارية كبيرة في عدة مجالات منها الثروة الزراعية، والسياحية والمحجرية، فضلًا عن المشاريع الصغيرة والمتوسطة للشباب والتي توٌفر فرص عمل حقيقية، لزيادة معدلات النمو الاقتصادي.



وأضاف أن إنجاز المتحف الآتوني سيساعد على دعم وتنشيط الحركة السياحية وجعل المحافظة وجهه سياحية مفضلة وخاصة للأصدقاء الألمان المحبين لتاريخ المنيا، وهذا بدوره سيساهم في توفير فرص عمل للشباب ودعم مجالات التنمية.



وزار الوفد الألماني الكنسية الأثرية بمنطقة دير جبل الطير ومسجد اللمطي بمدينة المنيا، كما تفقد أعمال إنشاء المتحف الآتوني، وأجرى جولة نيلية على كورنيش مدينة المنيا، وشاهد عدد من فقرات الفنون الشعبية على إحدى البواخر النيلية.



كما سيزور الوفد، اليوم، جامعة المنيا ومتحف الفن الحديث بالجامعة وعدد من المناطق الاثرية بالمحافظة.



ويضم الوفد الألماني دكتور ريجينا شولدز، مدير متحف رويمر وبيلزيوس، فريتز سباستيان مدير ادارة السياحة، جاسمين ويبريك مديرة إدارة العلاقات العامة والإعلام، دكتورة نوال مسلك من جامعة هيلدسهايم تورستن بالك من مكتب البيئة والمخلفات الصلبة، أوليفر روزنر من مكتب التعاون الدولي، إيفا بوسي مسئولة عن التعليم وعدد من المواطنين المحبين لمحافظة المنيا.