ads
ads

بتكلفة 60 مليون جنيه.. محافظ الغربية يفتتح 6 مدارس جديدة بالمحلة

النبأ
فتحي زرد


افتتح اللواء مهندس هشام السعيد محافظ الغربية اليوم 6 مدارس جدد بقرى مركز المحلة الكبرى بتكلفة 60 مليون جنيه بأجمالي عدد (143) فصل وبطاقة إستيعابية 5577 طالب وطالبة وذلك ضمن 30 مدرسة جديدة تم الإنتهاء منهم خلال العام الحالي بتكلفة 253 مليون جنيه.

وبدأ محافظ الغربية الإفتتاحات بمدرسة قرية الدواخلية الإبتدائية المشتركة المقامة على مساحة 1181م2 بتكلفة 8 مليون جنيه وتضم 16 فصل عبارة عن 4 فصول رياض أطفال و12 فصل تعليمي بطاقة إستيعابية 660 طالب وطالبة ، حيث شارك طلاب المدرسة في طابور الصباح وتحية العلم المصري.

وأفتتح أيضاً مدرسة قرية سندسيس للتعليم الأساسي الجديدة المقامة على مساحة 2102م2 بتكلفة 9 مليون جنيه وتضم 18 فصل كالتالي 4 رياض أطفال و14 فصل تعليمي بطاقة إستيعابية 900 طالب وطالبة ، وعقب الأفتتاح تفقد عدد من الفصول والمكتبة والمعمل.

وتابع محافظ الغربية جولته بأفتتاح مدرسة قرية نمرة البصل للتعليم الأساسي المقامة على مساحة 2530م2 بتكلفة 12 مليون جنيه وتضم 33 فصل 6 فصول رياض أطفال و27 فصل تعليمي بطاقة إستيعابية 1077 طالب وطالبة كما أفتتح أيضاً مدرسة قرية الشرقية للتعليم الأساسي المقامة على مساحة1400م2 بتكلفة 7 مليون جنيه والتي تضم 11 فصل و2 رياض أطفال و9 فصول تعليمية) وتستوعب 450 طالب وطالبة ، وعقب الأفتتاح تفقد مكتبة المدرسة ومسرح الأنشطة.

وفى قرية دمرو أفتتح محافظ الغربية مدرسة دمرو للتعليم الأساسي المقامة على مساحة 2755م2 بتكلفة 13 مليون جنيه وتضم 33 فصل 6 فصول رياض أطفال و27 فصل دراسي بطاقة 1350 طالب وطالبة.

كما أفتتح أيضاً مدرسة قرية ميت الليث هاشم الرسمية للغات المقامة على مساحة 2381م2 بتكلفة 11 مليون جنيه وتضم 28 فصل 4 فصول رياض أطفال و24 فصل تعليمي.

وأكد محافظ الغربية أنه لأول مره لن تتجاوز كثافة الطلاب برياض الأطفال 45 طالب بدلاً من الكثافات المرتفعة في الأعوام السابقة ، جاء ذلك تطبيقاً لخطة المحافظة لتوفير مناخ تعليمي مناسب للطلاب ، مشيراً أنه خلال هذا العام تم الإنتهاء من 30 مدرسة جديدة بتكلفة 253 مليون جنيه وجارى العمل في إنشاء 30 مدرسة بتكلفة 430 مليون جنيه وذلك للإستمرار في تقليل كثافات الطلاب بالفصول حتى تصل إلى 30 طالب في الفصل خلال الأعوام القادمة.

وأصدر تعليماته لوكيل وزارة التربية والتعليم بالتنبيه على مديري المدارس بأن كل منهم مسئول عن الحالة الإدارية والطلاب بالمدرسة ، وكذا ربط الخطة التشغيلية بالمدارس بالتوزيع الجغرافي للمعلمين ومراعاة ظروفهم الإجتماعية مشدداً على وضع سلات القمامة في الفصول والطرقات وجميع الفراغات لترسيخ ثقافة إلقاء القمامة في أماكنها.