ads
ads

64 مليار دولار استثمارات صينية لإنجاح مبادرة «الحزام والطريق»

مبادرة الحزام والطريق
مبادرة الحزام والطريق
ads


كشفت دراسة حديثة أعدتها وزارة الاقتصاد فى دولة الإمارات العربية ، عن مشروع طريق الحرير الاقتصادي أن الصين قامت بضخ استثمارات بقيمة 64 مليار دولار في الدول الواقعة على طول الحزام والطريق منذ 2014 حتى 2017، حيث نفذت الاستثمارات في أكثر من 50 دولة بقارات آسيا وأفريقيا وأوروبا.

وكشف الدراسة التى نقلتها جريدة البيان الإمارتية ، أن الصين نجحت في استقطاب استثمارات بنحو 27 مليار دولار خلال الفترة ذاتها من الدول الواقعة على الحزام والطريقـ وذلك بحسب وزارة التجارة الصينية.

وأشارت الدراسة إلى أن حجم تجارة البضائع بين الصين والدول والمناطق الواقعة على طول مبادرة الحزام والطريق تجاوز 6 تريليونات دولار من 2013 حتى 2018. وأوضحت الدراسة أنه خلال السنوات الست الماضية وقعت الصين 173 مذكرة تعاونية مع 125 دولة، ضمت دولاً متقدمة ونامية، و29 منظمة دولية، موضحة أن عدد الدول المنضوية حالياً في المبادرة يبلغ عددها 69 دولة.

وذكرت الدراسة أنه على صعيد مشروعات الربط عبر البنية التحتية، فإن هناك مشروعات حققت تقدماً سلساً، مثل خط السكك الحديدية الرابط بين الصين ولاوس، والخط الرابط بين الصين وتايلاند، وميناء بيريه.

ولفتت إلى أن الأرقام الرسمية الواردة من المصلحة العامة للجمارك في الصين أظهرت أن حجم التجارة الخارجية الصينية مع الدول الواقعة على طول الحزام والطريق وصل إلى تريليوني يوان (298.2 مليار دولار) في الربع الأول 2019، بزيادة 7.8% على أساس سنوي، وشكل حجم تجارة الصين مع الدول الواقعة على طول الحزام والطريق قرابة 28.6% من التجارة الخارجية الصينية في الربع الأول 2019.

وكشفت الدراسة عن أن «بنك الصادرات والواردات» الصيني قدم ما يزيد على تريليون يوان (149 مليار دولار) لأكثر من 1800 مشروع ضمن مبادرة «الحزام والطريق»، لترتفع القروض القائمة إلى 810 مليارات يوان في نهاية مارس 2018، موضحة أن المسؤولين الصينيين يقومون خلال الآونة الأخيرة بحملة كبيرة لدعم إعادة إحياء «طريق الحرير» من خلال ضخ مليارات الدولارات في صندوق «طريق الحرير» الاستثماري لتعزيز مقومات التجارة عبر الدول التي سيمر عبرها الطريق الذي يتألف من طريق بري، والآخر بحري للسفن التجارية، بالتزامن مع سعي الصين لعقد اتفاقيات تحرير التجارة مع الدول التي تقع على الطريق الجديد، والدعوات إلى استخدام اليوان الصيني في بعض تلك الدول.

ووفقاً للدراسة فإن طريق الحرير عبارة عن سلسلة من الطرق البرية والبحرية التي تصل بين أكبر الاقتصادات في آسيا وبين الشركاء التجاريين في أوروبا ودول البحر المتوسط.