ads
ads

تعرف على الأعراض المُبكرة لـ«غيبوبة السُكر».. وكيفية علاجها

مرض السُكري _تعبيرية
مرض السُكري _تعبيرية
فايدة سيد علي
ads

يتعرض «مريض السُكر» إلى حدوث ارتفاع في نسبة السُكر بالدم؛ نتيجة القيام بمجهود زائد، أو الإفراط في تناول المياه، وهذا لا يمنع من وجود أعراض مُبكرة تُنذر بارتفاع مستوى السُكر في الدم.


ويقول الدكتور عصام محمد موسى، أخصائي الباطنة والسُكر والغُدد الصماء، إن هُناك بعض الأعراض المُبكرة التي تُنذر بارتفاع مُستوى السُكر في الدم منها كثرة التبول، زيادة العطش، ضبابية الرؤية، الإرهاق، آلام العضلات، أما في حالة تقدُم الحالة وتحولها إلى بداية غيبوبة اسيتونية «غيبوبة وفقد للوعي» خاصة في الأطفال، فقد يُعاني المريض من الأعراض التالية:


تغيُر في رائحة الفم، سُرعة في التنفس، القىء أو الغثيان، الجفاف الشديد بالفم والجسم، التشوش وفقد التركيز، حدوث آلام في البطن.

ويُواصل أنه فى بعض الحالات النادرة لارتفاع السكر بصورة شديدة ومفاجئة قد يعانى المريض من تعرق شديد ورعشة وبعض التشنجات والتى تشبه بداية غيبوبة انخفاض السكر، وهنا يجب إعطاءه سائلًا سكريًا حتى بدون تحليل لمحاولة إنقاذه من احتمالية انخفاض السكر ثم يتم عمل التحليل، فإن كان السكر منخفضًا كان إعطاؤه السائل السكرى إنقاذا للحياة، وإن كان السكر مرتفعا لن يؤثر ذلك على حياته.

ads