ads
ads

اكتشاف جيل بريطاني يستخدم لمنع الحمل عند الرجال

النبأ


قامت مستشفى سانت ماري، بالمملكة المتحدة البريطانية بدراسة طبية حول استخدام جيل جديد للرجال كمانع للحمل.

تدرس التجربة الدولية فعالية هرمون الجل، المسمى NES / T ، من خلال تحليل 450 من الأزواج الذين وافقوا على استخدامه كأحد وسائل منع الحمل لمدة 12 شهرًا.

وفقًا للباحثين ، يستخدم الجل ، الذي يتم وضعه على العضو الذكري، مزيجًا من البروجسترون والتستوستيرون الذي يتم امتصاصه عبر الجلد مباشرة في مجرى الدم.

على الرغم من توقف هرمون البروجسترون عن إنتاج الحيوانات المنوية، إلا أن هرمون التستوستيرون الإضافي يجعل المستخدمين مستمرين في العلاقة الجنسية بشكل طبيعي.

وخلال الدراسة سيتم فحص عدد الحيوانات المنوية للمشاركين في الدراسة على فترات منتظمة للتأكد من أن الجل يعمل بفعالية.

ويمكن وضع الجيل على الكتفين أو الصدر، ويجف خلال ثلاث إلى أربع ثوان.

في وقت سابق من هذا العام، كشف العلماء عن اقترابهم بشكل كبير من تطوير حبوب منع الحمل للذكور.

وفي دراسة استمرت لمدة شهر على 40 رجلاً، أجرتها جامعة واشنطن، تمت دراسة فعالية تناول كبسولة مرة واحدة يوميًا بهدف قمع مستويات الهرمونات التي تدفع إنتاج الحيوانات المنوية والتستوستيرون في الخصيتين.

وجد الأطباء أن مستويات الهرمونات انخفضت في الرجال الذين تناولوا الكبسولات اليومية، مما يشير إلى أن عدد الحيوانات المنوية لديهم قد انخفض بشكل ملحوظ.

وقال ستيفاني بيج ، أستاذ الطب والمحقق الرئيسي المشارك في التجربة بجامعة واشنطن في سياتل: "الهدف هو توسيع خيارات منع الحمل وإنشاء قائمة من الخيارات للرجال مثل النساء".