ads

أزمة بسبب فصل العمالة المتطوعة في معاهد الضم بالأزهر

الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر
الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر

طالب عدد من العاملين بالمعاهد الأزهرية معاهد الضم ، الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، بإعادة النظر في قرار فصل العمالة المتطوعة فى معاهد الضم، حيث إن الأزهر قائم في الأساس على العمالة المتطوعة المنضمة منذ عشرات السنين.

وقالوا في استغاثتهم لشيخ الأزهر ووكيل المشيخة الدكتور عباس شومان، في شكواهم التي رفعوها لهما: "فوجئنا نحن أبناؤكم العاملون بالأزهر الشريف بخبر فصل زملاء لنا من العمل نهائيًا من أحد معاهد الدقهلية وعددهم 30 موظفًا وكذلك فصل العاملين بمعهدين بمعاهد الشرقية وذلك بحجة طعن الأزهر على العمالة المتطوعة".

وتابعوا، هل الأزهر راعي الإسلام الوسطي والسماحة يرتضي بتشريد أسر أصبح الراتب الذي تقبضه هو مصدر الرزق في هذه الحياة والمعيشة الصعبة، لافتين إلى أن هؤلاء تم تعيينهم بدرجات مالية وأرقام سجلات منذ 2012 م أي منذ أكثر من خمس سنوات، فكيف يتم فصلهم الآن؟

وشددوا على أن معظم هؤلاء المعلمين إما تربويين أو حصلوا على مؤهل تربوي ومعظمهم خريجي الأزهر الشريف، وأخذوا كادر المعلمين من الأكاديمية المهنية للمعلميين، موضحين هؤلاء لهم تقارير سرية وفنية خلال هذه الفترة لأكثر من خمس سنوات، فهل من الشرع والدين أولًا باعتبارنا مؤسسة دينية وقانونيا ثانيًا أن يفصل عامل بعد كل هذه المدة  التي قضاها في العمل.

واختتم معظم هؤلاء تجاوزا الـ 30 والـ 40 من العمر، وليس لهم عمل في أي جهاز الحكومي، مشددين على أن اعتبار العمالة المتطوعة غير قانوني فهل يستوي في ذلك المعين الضم في 2012م فقط.