ads
ads

«تحذير».. قائمة بأطعمة تسبب «السرطان»: توقف عن تناولها فورًا

أطعمة - أرشيفية
أطعمة - أرشيفية
فايدة سيد على


يُعد تناول الوجبات السريعة أكثر عوامل الخطر الرئيسية للإصابة بمرض السرطان، إلا أن البعض لا يعلم أن بعض الأطعمة المُسماة في الواقع بالأطعمة الصحية هى مواد مُسرطنة مُقنعة، وأن بعض المُكونات الموجودة في جميع هذه الأطعمة خاصة المُعباة منها تُشكل خطرًا صحيًا كبيرًا.


وبحسب ما نُشر بصحيفة «الديلي ميل» البريطانية، فإن هُناك العديد من الأطعمة التي يتم تناولها على أنها من الأطعمة الصحية، إلا أنها تحتوي على العديد من المواد الكيميائية التي تُسبب السرطان، نستعرضها من خلال السطور التالية، مع تقديم بعض البدائل الصحية:

 

خطر الصودا

لا يقتصر الأمر على الصودا التي تحتوي على السُكر والذي يُعد وقود السرطان المُفضل، بل تحتوي الصودا أيضًا على ألوان الكراميل، هذا التلوين الاصطناعي به مادة كيميائية مُسببة للسرطان، كمُنتج ثانوي تظهر الاختبارات المعملية أن هذه المادة تظهر في المشروبات الغازية مع الكراميل، ويُمكن استخدام الماء كبديل صحي عن الصودا.  


اللحوم الحمراء

يعتبر البعض أن تناول الشوربة اللذيذة مع شريحة اللحم أنها جيدة إلا أن درجات الحرارة العالية التي تُستخدم في الطبخ تُنتج هيدروكربونات المُسببة للسرطان، ويُعتقد أن الاستهلاك المُفرط للحوم الحمراء وراء الإصابة بالسرطان، ويُفضل أن يكون البديل هُنا اختيار لحوم البقر العضوي الذي يتغذى على العشب، مع مُراعاة طهيها جيدًا.


نكهة الزبدة في الفشار

تبين من خلال العديد من الأبحاث أن نكهة الزبدة المُستخدمة في العديد من ماركات الفشار التي يتم تصنيعها من خلال الميكروويف تُطلق (ثُنائي الاسيتيل)، وهو سُم معروف عندما يتم طهيها بعد ذلك، إلى جانب احتواء الأكياس نفسها التي يُعبأ بها الفشار على بعض المواد المُسرطنة مثل مادة « البيرفلوروكتانيك»، وأفضل البدائل هُنا هو شراء حبات الذُرة وطهيها على الموقد الخاص بك.


الطماطم المُعلبة

تُعد الأطعمة المُعلبة أكثر المُشكلات الصحية بشكل خاص؛ لأن حموضتها تتسبب في ترشح مادة «بي بي أ» في الطعام، وهى مادة كيميائية معروفة بعلاج الهرمون، ويُفضل أن يكون البديل فى الأطعمة الطازجة أو المُجمدة.


الزيوت النباتية

لا يتم استخراج الزيوت النباتية من مصدرها بشكل طبيعي، ولذلك تتم إضافة المزيد من المواد الكيميائية لتحقيق الشكل المطلوب والاتساق للمُنتج، ما يؤدي إلى ارتفاع مُستوى دهون أوميجا «6» غير الصحية، ويجب هُنا اختيار البديل الأنسب من الزيوت مثل زيت الزيتون، أو زيت الصويا، أو زيت الكانولا.


أسماك السلمون

على الرغم من أن سمك السلمون البري هو أحد أكثر أنواع البروتينات صحة في تناوله، إلا أن النُسخة المُستزرعة منه تتغذى على نظام غير طبيعي ملىء بالمواد الكيماوية والمُبيدات الحشرية والمُضادات الحيوية، ما يعمل على تخزين هذه الأشياء السيئة في الجسم عند تناولها، وزيادة النظام الغذائي الخاص بك  واستخدام زيت السمك النقي هو أنسب البدائل


المحليات الاصطناعية

يتم إنتاج مُعظم المحليات الاصطناعية بواسطة عملية كيميائية، لاتوجد بيانات كافية تعتبرها آمنة، حيثُ تُشير بعض الدراسات إلى أن المحليات الاصطناعية تتسبب في تراكُم مادة السُمية دي كي بي في الجسم ورُبما تُسبب أوراما في المُخ، ويُفضل أن تكون البدائل مُستخرجة من بعض أنواع النباتات، التي يُمكن أن تقوم بدور التحلية.

ads