ads
ads

نصائح مُهمة للتغلُب على مُشكلة «النوم المُتقطع»

مشكلة النوم المتقطع - أرشيفية
مشكلة النوم المتقطع - أرشيفية
فايدة سيد على
ads


تُعد مُشكلة «النوم المُتقطع» أكثر المُشكلات الصحية الحديثة التي تواجه العديد من الأشخاص، ما يعمل على الإحساس بالخمول والكسل وعدم قُدرتهم على التركيز وكثرة العصبية والتوتر.  

ويقول المُتخصصون، إن هُناك العديد من الأسباب التي تعمل على حدوث هذه المُشكلة أهمها الضغوط والمشاكل التي يتعرض لها البعض خلال اليوم، ومنها أيضًا التوتر العصبي مثل توتر بعض الطلاب قبل دخول الامتحان، إلى جانب الإصابة ببعض الأمراض العضوية في الجهاز العصبي للجسم، وأمراض الغُدة الصماء، وسوء التغذية أو التقدُم في العمر.

ويواصل المُتخصصون بأن ظهور مُشكلة النوم المُتقطع تنشأ عادة نتيجة الإصابة ببعض الأمراض النفسية مثل الإصابة بمرض الاكتئاب، والتوتر والهلع والهوس، والذي يؤدي بدوره إلى كثرة الحركة والتقلُب أثناء النوم، وكذلك الشعور بالفزع  خلال فترة الليل، ورؤية الأحلام المُزعجة، ما يعمل على حدوث النوم المُتقطع.

أما عن طُرق علاج النوم المُتقطع فينصح المُتخصصون بممارسة بعض السلوكيات التي تُساعد على النوم  بشكل صحي منها تجنُب تناول المُنبهات مثل القهوة والشاي قبل الذهاب إلى النوم، وكذلك تجنب تناول الطعام قبل النوم مُباشرة، مع الحرص على تهيئة جو مُناسب للنوم مثل التخلص من الضوء الشديد داخل غُرفة النوم، وكذلك التخلص من الأصوات المُرتفعة والمُزعجة، إلى جانب التدريب على طُرق التأمل قبل النوم مع تناول كوب من اللبن الدافىئ.