ads
ads

تصريحات هامة جدًا للمتحدث باسم «الكهرباء».. اعرف التفاصيل

الدكتور أيمن حمزة
الدكتور أيمن حمزة
محمد يوسف

قال الدكتور  أيمن حمزة، المتحدث باسم وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، إن الوزارة تعانى من عجز فى قرائي العدادات ومحصلى الفواتير، مضيفا أن الوزارة تحتاج إلى ضعف العدد المتواجد حاليا من محصلى الفواتير للقضاء على المشاكل المتكررة لفواتير الكهرباء.

وأضاف «حمزة»، فى تصريحات خاصة لـ«النبأ»، أن هذا العجز فى العمالة يمثل ضغطا كبيرا على العاملين الحاليين مما يؤدى إلى وجود أخطاء، رغم قيامهم بمجهود كبير لحل هذه المشكلة، مشيرا إلى أن وزارة الكهرباء وضعت أكثر من ألية لحل مشاكل الفواتير.

وأشار المتحدث باسم وزارة الكهرباء، إلي أن الأليه الأولي لحل هذه المشكلة تمثلت فى اعتراف الوزارة بوجود أخطاء نظرا لوجود عجز فى العمالة، مضيفا أنه تم القيام بعملية ما تسمى "تدريب تحويل" ، والتى تعنى تدريب بعض العاملين فى الإدارات الآخرى للقيام بعملية الكشف على العدادات وتحصيل الفواتير.

وتابع: «رغم القيام بذلك ودخول بعض العاملين إلا أنها لم تغطى العجز الموجود، وهذا دفع الوزارة إلى التوسع فى أليات أكثر تكنولوجيا لحل هذه المشكلة»، موضحا أنه تم الانتقال إلى العدادت التى لا يوجد بها تدخل فى العامل البشري، مثل العدادات مسبوقة الدفع والذكية.

وأشار «حمزة»، إلى أن عدد العدادات مسبوقة الدفع الموجودة على الشبكة حالياً بلغ 5 ملايين و700 ألف عداد حتى الآن، موضحا أن هذا العداد لديه ميزة أنه يساعد المواطن فى التحكم فى استهلاكة اليومى لوجود شاشات به توضح كمية الاستلاك اليومى، لافتا إلى أن هذه العدادات قضت على القراءات الخزافية.

ولفت إلى أن الوزارة تستهدف تحويل كافة العدادات الموجدة حاليا و التى يبلغ عددها 30 مليون عداد و ذلك خلال الـ3 سنوات القادمة، مضيفا أنه تم التوسع فى توفير أماكن شحن هذه العدادات بالتعاقد مع شركات الدفع الالتكرونى المنتشرة على مستوى محافظات الجمهورية للتسهيل.
 
 وأوضح المتحدث باسم الكهرباء، أن العدادات مسبوقة الدفع ساهمت بشكل كبير فى حل أزمة تحصيل فواتير الاستهلاك الشهرية سواء على المستوى المنزلى أو التجارى، موضحا أن هذه العدادات لها مردود إيجابى على المواطن، ولقت قبولا لديه، حيث أن المستهلك يقوم بترشيد استهلاكه عند علمه بقرب نفاذ رصيده.

واستكمل: «فى نفس التوقيت بدأنا فى مرحلة تجريبية لتركيب 250 ألف عداد ذكى وهذه ألية أكثر تكنولوجيا»، مضيفا أن الوزارة تقيم حاليا نقاط الضعف والقوى لهذه العدادت للمحاولة من الحد من مشاكل الفواتير، لافتا إلى أن المرحلة التجريبة للعدادت الذكية ستنتهى على بداية العام القادم.

واستطرد: «وفيما يتعلق بالعدادات القديمة، تم التعاقد مع شركة "شعاع"، لقراءة العدادت، وبدأن على مستوى الشركات الـ 9 توزيع، فى بعض المناطق مرحلة تجريبية أولى، وبعد ذلك تم التوسع فى مناطق آخرى من أجل القدرة على تغطية محافظات الجمهورية، بدون إعباء إضافية على المواطن، سعيا وراء دقة الاستهلاك».

وأكد المتحدث باسم الكهرباء، أن هناك خطة خلال 10 سنوات للتحول إلى العدادات مسبوقة الدفع والذكية، مضيفا أنه تم تطوير مركز تلقى شكاوى المواطنين على الرقم المختصر 121 ليتلقى شكاوى المواطنين على مدار الساعة ومتابعة حلها، متابعا: «عن طريق الرقم المختصر يمكن للمواطن أن يبلغ عن قراءاة العداد الخاص به شهريا».
وأشار «حمزة»، إلى أن الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء، أكد أكثر من مرة أنه من حق كل مواطن أن يمتنع عن سداد فواتير الكهرباء، إذا وجد أنها غير صحيحة، مستدلا بمقولة  «مفيش حاجة اسمها ادفع وبعدين اتظلم»، لافتاً إلى أنه فى حال ثبوت أن المشترك وقع عليه ظلم وله مبلغ مالى يتم احتسابه كدفعات مقدّمة فى حسابه.

وأكد الدكتور أيمن حمزة المتحدث باسم وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، أن هناك تراجعا ملحوظا فى نسب شكاوى المواطنين من فاتورة الاستهلاك الشهرية ومن المشاكل الفنية، موضحا أن الارتفاع الموجود حاليا لفواتير الكهرباء نتيجة تحريك الأسعار، مطالبا المواطنين بترشيد الاستهلاك للحد من ارتفاع الفواتير.

وفيما يتعلق بنجاح شركة "شعاع" فى الحد من مشاكل أزمة الفواتير، أكد «حمزة»، أن شركة «شعاع» نجحت بالفعل فى تجربتها الأولى، مما دفعنا إلى التوسع فى مناطق آخري، مشيرا إلى أن هناك مرود إيجابى منذ التعاقد مع الشركة وذلك بالتنسيق مع جميع شركات توزيع الكهرباء.