ads
ads

تفاصيل «مرعبة» في عمليات الاغتصاب الجماعي لـ«3 فتيات» بالهرم

اغتصاب فتاة - أرشيفية
اغتصاب فتاة - أرشيفية
أحمد عمران
ads


قتل، اغتصاب، سرقة.. تشابهت الوقائع واختلفت المناطق في أنحاء الجمهورية، ولكن «الجريمة واحدة»؛ فلا يمر يوم إلا وتحدث واقعة يكون المجني عليه، شابًا، أو عجوزًا، أو فتاة أو حتى طفلة، كما حدث في واقعة اغتصاب الطفلة «جنا» المعروفة إعلامية بـ«طفلة البامبرز»، على يد شاب عاطل فى إحدى قرى الدقهلية.

وشهدت منطقة الهرم، وتحديدًا شارع العريش، واقعة اغتصاب جماعي لثلاث فتيات قاصرات، على يد 30 سائق «توك توك»، وبلطجي تحت تهديد السلاح.
 
وكشفت تحقيقات نيابة الطفل بالجيزة، اليوم الأحد، تفاصيل تعرض 3 فتيات قاصرات من أطفال الشوارع لهتك «العرض»، والاغتصاب على يد قرابة 30 سائق «توك توك»، وبلطجي بالطالبية.

وأوضحت تحقيقات المستشار محمد أشرف، مدير نيابة الطفل بالجيزة، مع 3 فتيات تقترب أعمارهن من الـ17 عاما بعد إلقاء مباحث رعاية الأحداث القبض عليهن، أن كل منهن تركت منزلها عقب انفصال والديها، وتفكك الأسرة، وأنهن تعرفن على بعضهن بالشارع.

وقالت الفتيات في التحقيقات، إنهن استخدمن قطعة أرض فارغة بجوار «سنتر» شهير بالطالبية، للنوم، منذ قرابة عامين.

وأضافت الفتيات أنهن تعرضن لهتك العرض من قبّل العديد من السائقين والبلطجية حتى تمت معاشرتهن معاشرة الأزواج بالقوة تحت تهديد الأسلحة البيضاء، وأشارت إحداهن إلى اعتياد شاب يوميا اصطحاب واحدة منهن لأحد الأماكن للاعتداء عليهن جنسيا، ونظرا لطول المدة التي قضتها الفتيات بالشوارع، أصبحن فريسة سهلة لأي من البلطجية وسائقي التوك توك.

وأدلت الفتيات بأسماء المتهمين وشهرتهم بمنطقة الطالبية، وتم القبض على 5 متهمين، وأبرزهم "حسام.م"، وشهرته "خرابة" الذي اعترفت المجني عليهن باغتصابهن داخل "عشة" تحت تهديد السلاح، وإجبارهن على ممارسة الرذيلة مع آخرين بالقوة والتهديد.

وقررت النيابة برئاسة المستشار محمد أبو زينة، حبس المتهمين الـ5 احتياطيا 4 أيام على ذمة التحقيقات في اتهامهم بالاغتصاب وهتك العرض ومواقعة قاصر بدون رضاها وحيازة سلاح أبيض، كما طلبت تحريات الأجهزة الأمنية حول هوية باقي المتهمين الهاربين، وسرعة ضبطهم وإحضارهم.

وأمرت النيابة كذلك بعرض الفتيات الثلاثة على الطب الشرعي، لبيان صحة ما ورد بتعرضهم للاغتصاب من عدمه، وإعداد تقرير بحالة كل واحدة منهن، وما تعرضن له من إصابات.