ads
ads

وظيفة تتطلب قليًلا من الجهد وكثيرًا من الكسل.. والراتب 18 ألف دولار في 70 يومًا

النوم في ناسا
النوم في ناسا
ads


لا يجب أن تتعب كثيرًا، وترهق نفسك في العمل للحصول على مزيد من المال، فهناك بعض الأعمال لا تحتاج منك إلا قليلا من المجهود وكثيرًا من الكسل!

من ضمن تلك الأعمال، ما أعلنت عنه وكالة "ناسا" الأمريكية المتخصصة في علوم الفضاء، والتي طلبت موظفين للعمل لديها، تتلخص وظيفتهم في النوم على الفراش أسفل طبقة من "البطانيات" لمدة 70 يومًا.

ووضعت وكالة "ناسا" إعلانا يطلب أشخاصًا على استعداد للمشاركة في "دراسات الراحة" وهي عبارة عن دراسة تتطلب قضاء 70 يومًا على التوالي في السرير والاسترخاء وتدخين أنواع مختلفة من القنب، مقابل ذلك سوف يحصل كل شخص يشارك على 18 ألف دولار كراتب مقابل تلك الفترة، خلال فترة الاسترخاء يسمح للمشاركين قراءة الكتب، والألعاب، والدردشة عبر الإنترنت والتدخين.


وتهدف هذه الدراسات إلى معرفة أفضل طريقة للحفاظ على صحة رواد الفضاء وسلامتهم خلال فترات السفر لمسافات طويلة. الراحة الكاملة والاسترخاء هو أفضل وسيلة لتحفيز انعدام الجاذبية في الفضاء لأن انعدام الجاذبية يعني في الواقع وزنا صفريا، أو عدم وجود ضغط على العضلات، بالإضافة إلى ذلك، تريد الدراسات أن ترى تأثير الماريجوانا على الجسم في مثل هذه البيئة.


كما تهدف إلى دراسة التغييرات التي تحدث للجسم أثناء السفر إلى الفضاء، ودراسة ما إذا كانت الحالة الفسيولوجية لرواد الفضاء قد تؤثر على قدرتها على أداء مهام معينة، وإعداد التدابير المضادة لمكافحة أي تأثير سلبي قد تفرضه هذه الظروف الفسيولوجية.


وسوف يتم تقسيم المشاركين في الدراسة إلى مجموعتين، الأولى تقوم بممارسة الرياضة على معدات مصممة خصيصًا لهذا الغرض، في حين أن المجموعة الثانية، كل ما عليها هو الاسترخاء التام.


وبمجرد أن تبدأ الدراسة، خلال الـ 13 يومًا الأولي، يمكنك التحرك في جميع أنحاء منطقة الراحة في الفراش بحرية، داخل وخارج السرير، ولكن بمجرد انتهاء هذه الفترة، على مدار الـ 70 القادمة سوف تكون ممنوعا من مغادرة سريرك، باستثناء خروجات بسيطة لإجراء عدد قليل من الاختبارات.


وتلتزم ناسا بالحفاظ على صحة العظام والعضلات والقلب، فضلا عن اختبارات الدورة الدموية والجهاز العصبي، وحالتك الغذائية، ونظام حصانة الجسم.