ads
ads

أحدثها "الكبريت الأحمر".. انتشار الدجل والشعوذة فى الدراما المصرية

ريهام حجاج في لقطة من الكبريت الأحمر
ريهام حجاج في لقطة من "الكبريت الأحمر"
ترنيم محمد


شهدت الدراما المصرية، خلال الفترة الأخيرة، اهتمامًا بنوعية المسلسلات؛ التى تناقش فكرة الروحانيات والمعتقدات الغريبة، القائمة بشكل أساسي على الخرافات والدجل والشعوذة، فلم يعد الأمر مقتصرًا على كون هذه الأفكار مجرد خطوط فرعية في العمل الدرامي، بل إنها أصبحت الفكرة الرئيسية التي تدور حولها أحداث المسلسل كله.


ويعد مسلسل "الكبريت الأحمر"، والذي يُعرض حاليًا على قناة "ONE"، أحدث هذه المسلسلات، حيث يعتمد على فكرة وجود الجن وتحكمه في تصرفات بعض البشر، وذلك من خلال الفنان أحمد السعدني، الذي يُجسد دور "معتز"، ضابط الشرطة الذي يبحث في قضية احتراق منازل إحدى القرى دون سبب وبشكل مستمر، الأمر الذي يدفعه للجوء إلى مشعوذ اسمه "شمس".

أحدثها الكبريت الأحمر..


وبدوره يستخدم هذا المشعوذ طرقًا وأساليبًا غريبة في فك التعويذة، من خلال رسم كلام وأشكال غريبة على بعض الورق وإلقائه في الماء، ومع تطور الأحداث تتحول حياة "معتز" إلى جحيم؛ بعد مطاردة الجن له وانتقامه منه؛ نتيجة لرغبته في القضاء عليه والتخلص منه.


"الكبريت الأحمر" بطولة كل من داليا مصطفى، وأحمد السعدني، وريهام حجاج، وصلاح السعدني، ورباب ممتاز، وهو من تأليف عصام الشماع، وإخراج خيري بشارة.


أحدثها الكبريت الأحمر..

ولم يكن مسلسل "الكبريت الأحمر" هو الوحيد الذي ناقش مثل هذه القضايا في الأعمال الدرامية، فـمن قبل استطاعت الفنانة حورية فرغلي أن تحقق نجاحًا كبيرًا في مسلسلها "ساحرة الجنوب".


وقدمت حورية في المسلسل، دور "روح"، الفتاة التي تُقنع أهل قريتها بقدرتها على حل مشاكلهم باستخدام السحر والدجل، حتى تصبح من "أهل الكرامات"، لكنها تتحول بعد ذلك وتنتقم من كل من حولها، حتى ينجح حبيبها "حسام"، الذي يجسد دوره الفنان ياسر جلال من تخليصها من الشر المتغلغل بداخلها بمساعدة "الخالة بخيتة"، والتي تقدم شخصيتها الفنانة صفاء الطوخي.


أحدثها الكبريت الأحمر..

"ساحرة الجنوب" بطولة كل من حورية فرغلي، وياسر جلال، وسوسن بدر، وصفاء الطوخي، وهياتم، ومها أبو عوف، ووفاء صادق، وهو من تأليف سماح الحريري، وإخراج أكرم فريد.
أحدثها الكبريت الأحمر..


ولم يختلف الحال كثيرًا بالنسبة لمسلسل "هي ودافنشي"، الذي عُرض خلال الموسم الرمضاني الماضي، حيث جسد الفنان خالد الصاوي دور شبح اسمه "دافنشي"، يظهر للفنانة ليلى علوي، حتى تقع في حبه، وهو ما يحول حياتها إلى جحيم، خاصة وأن لا أحد يراه سواها، ما دفع أصدقاءها إلى اتهامها بالجنون وبرؤية الهلاوس البصرية.


"هي ودافنشي" بطولة كل من ليلى علوي، وخالد الصاوي، ومي سليم، وأحمد سعيد عبد الغني، وريم هلال، حسام فارس، ومحمد أحمد ماهر، وهو من تأليف محمد الحناوي، وإخراج عبد العزيز حشاد.


أحدثها الكبريت الأحمر..


وسار على نفس النهج الفنان القدير يحيى الفخراني، في مسلسله الرمضاني الماضي "ونوس"، حيث كان الدجل والشعوذة هما الخيط الأساسي في الأحداث، من خلال شخصية "ياقوت"، وهو الفنان نبيل الحلفاوي، الذي يختفي عن زوجته وأبنائه، ليبدءوا رحلة البحث عنه بمختلف الطرق سواء بالدجل أو الشعوذة أو السحر.


مسلسل "ونوس" بطولة يحيى الفخراني، ونبيل الحلفاوي، ومحمد شاهين، وحنان مطاوع، وهالة صدقي، ومحمد الكيلاني، وإنعام سالوسة، وهياتم، وهو من تأليف عبد الرحيم كمال، ومن إخراج شادي الفخراني.


أحدثها الكبريت الأحمر..


في السياق ذاته، نجح مسلسل "السبع وصايا" في أن يحقق نجاحًا كبيرًا وقت عرضه على القنوات الفضائية، منذ عامين، حيث كانت فكرته غريبة وجديدة على المشاهدين وقتها، والتي كانت تتمثل في ظهور الجن والقوى الخفية، كما ناقشت أحداث المسلسل فكرة الجانب الصوفي والاعتماد على الدجل والشعوذة لخداع البشر.


وكانت قصة المسلسل تدور حول 7 أشقاء، يتفقون على قتل والدهم؛ من أجل الحصول على الميراث، الذي تبلغ قيمته 28 مليون جنيه، ثم يهرب كل منهم إلى مدينة مختلفة، فيما عدا "بوسي" وهي رانيا يوسف، حيث يظهر لها والدها في المنام، وهو الفنان أحمد فؤاد سليم، من خلال شخصية "سيد نفسية"، ويقول لها إن هناك 7 وصايا عليهم تنفيذها حتى تظهر لهم جثته ويحصلون على الميراث.


"السبع وصايا" بطولة كل من: أيتن عامر، وناهد السباعي، وأحمد فؤاد سليم، ومحمد شاهين، ورانيا يوسف، وهنا شيحة، وسوسن بدر، وصبري فواز، وهيثم أحمد زكي، وهو من تأليف محمد أمين راضي، وإخراج خالد مرعي.

أحدثها الكبريت الأحمر..

من جانبه، قال الناقد الفني رامي العقاد لـ"النبأ"، إن مثل هذه النوعية من الأعمال الدرامية ليست جديدة على الساحة الفنية، موضحًا أنها انتشرت بشكل ملحوظ خلال الفترة الماضية، بعد اكتشاف صناع العمل الفني نجاحها وقدرتها على جذب انتباه المشاهدين، فضلًا عن تميزها واختلافها عن كل الأفكار الموجودة بالمسلسلات الأخرى.


وأضاف "العقاد" أن السينما المصرية –أيضًا- ناقشت هذه القضية في عدة أفلام، سواء القديمة ومنها: فيلم "التعويذة"، و"البيضة والحجر"، و"الإنس والجن" و"أم رتيبة"، و"البيت الملعون"، أو الحديثة ومن بينها: "ويجا"، و"يا أنا يا خالتي"، وغيرها.