ads
ads

أكبر تليسكوب في العالم حائر بين هاواي وجزر الكناري!

النبأ
ads

يعمل الخبراء حاليًا على تدشين أكبر تليسكوب في العالم مع وجود مشاكل كبيرة في تحديد موقعه، في مشروع يتكلف 1.4 مليار دولار.

ويصل طول التلسكوب إلى ثلاثين مترا، وكان من المقرر أن يتم بناؤه في هاواي، لكنه واجه معارضة مع جماعات السكان الأصليين، ليتم التفكير في نقله إلى جزر الكاناري باسبانيا.

ويعتبر هذا التليسكوب الذي يحمل اسم (MTM) واحدا من مجموعة من المراصد الكبيرة - جنبًا إلى جنب مع التليسكوب الأوروبي الكبير جدا (E-ELT) وتليسكوب جيمس ويب الفضائي – ويقدم خدماته لعلم الفلك منذ عام 2000 حتى الآن.

وكان من المفترض أن يتم تدشين التليسكوب على قمة بركان خامد على مسافة 4.207 متر، وسط سماء المحيط الهادئ، مع انخفاض بخار الماء في الغلاف الجوي وغيرها من الصفات التي تجعل الأوضاع في منطقة ماونا كيا في هاواي الأفضل في العالم لذلك التليسكوب العملاق.

ولكن في المقابل يعتبر كثير من سكان هاواي الأصليين، ذلك المكان مقدسًا، حيث يتصلون من خلال هذا البركان الخامد مع آلهتهم!

وكان المقرر البدء في المشروع في أبريل 2015، ولكن منعت المظاهرات بناء ذلك التليسكوب، وفي ديسمبر 2015، ألغت المحكمة العليا في ولاية هاواي رخصة بناء 2011 للتليسكوب.

وهذا يعني أن مشروع TMT يحتاج لطلب تصريح جديد إذا أراد المضي قدما في البناء في ماونا كي.

في الأسبوع الماضي، اجتمع مجلس المحافظين لمناقشة التقدم المحرز في المشروع TMT في هاواي والنظر في المواقع البديلة المحتملة، وأصدر المجلس بيانًا ذكر فيه أن منطقة لا بالما في جزر الكناري، باسبانيا، تعتبر بديلا أساسيا لهاواي."

ويعد الموقع في لا بالما بالفعل موطنا لعدد من التليسكوبات، وإن كانت هاواي تتميز بخلو السماء من الغيوم، وعدم اضطراب الغلاف الجوي، الذي يمكن أن يمنع الملاحظات، وانخفاض نسبة بخار المياه، وعدم وجود ملوثات ضوئية، كما أنها منطقة أكثر ارتفاعًا من المنطقة الأسبانية.

ومن شأن هذه الخطوة أن تؤدي إلى اضطراب كبير لهذا المشروع، الذي كان قيد التطوير على مدى السنوات الـ 15 الماضية.

وقال المجلس المسؤول عن المشروع أنه سيواصل جهوده من أجل الحصول على موافقة للبناء في هاواي، ولكن إذا استمرت هذه المقاومة، فإنه من المتصور أنه سوف يضطر إلى استدعاء خطة بديلة.